شعر عن العيون الجميلة





شعر عن العيون الحلوة

عيونها ماهيب حي الله كلام
تامر على من شافها يمشي خوي


سلهامها يشبك على قلبك غرام
تمشي وراها غصب ولا مهتوي 

ــــــــــــــــــ


مفتون باللي ترمي القلب مطروح
بسهام عينن كنها طير جارح

الموت تحت اهدابها اليوم مسموح
وش حيلت اللي في فضا الموت سارح

ياناس نظرت عينها لاحها ضوح
مرحوم ياللي في هوى السود جامح


ــــــــــــــــــ

عيونها ترسل صواريخ وسهوم
ورموشها مثل السيوف الصقيله

من ضمها يرتاح لو كان مضيوم
ومؤشره يحمِر باهون وسيله

الفاتنه في سجنها صرت محكوم
من صادف المزيون يصبح قتيله

ــــــــــــــــ

في عيونها دوله وفي رمشها كون
وفي هدب عيونها هلاك القبايل

خلقه من الله دون مكياج صالون
يقطر حلاها زين والكحل سايل

ـــــــــــ

رمشها الاول والاخر فارقين
 اترك عيون اللقاء مترقبه

لا مشت تسرق قلوب  العاشقين
 عيونها تذبح وهي "متنقبه "

ــــــــــــ

حظ النقاب اللي يظم انفاسها 
ويلـم شفتـها و يوقـف دونـها

خل الشفاة الحمر يسلم راسها 
الموت لامن سلهمت بـ عيونها 

ــــــــــــ

زينها في طبعها والحلا في عيونها
بنت شيخ عون ربعه عمى عين العدو

تفتخر في مدح أبوها ومدح إخوانها 
ماخذه طبع الحضارة وطنخات البدو

ــــــــــــــــ

عيونها الثنتين م فيهـا جـدل
 واللي مزود حسنها كثر الخجل 

 بـ المختصر ام الدلع وام الدلال 

لو شافها دكتور نـفسي انهبل

ــــــــــــــ

ياويل حالي من نظرة العيون الجميله
وياويل قلبي من همس شفايفها الحمر

فديت الطول والإيدين النحيله
ولمستن اغنتني عن كل البشر

الغرور بمشيها شابه الخيل الاصيله
والجدايل لسترسلت اوصلت لين الخصر

غاليه وفي غلاها كنها دانه ثمينه
لا نويت بلمسها مجبور تمشي ع الجمر

ذوقتني عشقها وعشقها لا تستهينه
علقتني واختفت ولا لها حس وخبر

ـــــــــــــــــ

اشعلت النار بخفوقي وحالتي صارت ضريره
واليالي في غيابك خاوت عيوني السهر

ارجعي وكل المشاعر في يدينك لك رهينه
وإطفي نار في ضلوعي وداوي جرحي والقهر

إلفي لبيتك بحظني وعيشي قلبي بسكينه
عقب هيجان المشاعر و كنها موج البحر

إنشري عطرك بثوبي إطلقي فرحه حزينه
وإتركيني ارتوي من فيض شفايفك الحمر

ــــــــــــــــــ

كن في عينه اليمنى غروس الروايـا
كاثر الماء عليها فوق حيل سمانـي

وكن في عينه اليسرى جموع وسرايا
نهضت بالبيارق شافت الليـل دانـي

ــــــــــــــــــ

صادفني بالبراقـع وأعجبنـي
وأودعن قلبي على حد الممات

صابني سهم العيون اللي رمنى
يرسل سهوم المنايا بلحظـات


ــــــــــــــــــ
لي صاحب ما قطعت اليأس من دونه
لو غاب عني خياله دوم يبـرا لـي

الصاحب للي سحرها روت بعيونـه
ودى بشوفه ولكن مـا تهيـأ لـي


ــــــــــــــــــ


عينها عين حر شاهر مـن مطيـره
شاف جول الحبارى في البطين أدرجن


العين عين اللي براسه الشذيبه
في ماكر عسر لها طيرت بـه

ــــــــــــــــــ

يابو عيون هدبها سـود
لا تذبح النـاس بعيونـك

تذبح بنجل وبيض خـدود
عجزت أوصفك وش لونك

ــــــــــــــــــ

ياعين هلي صافي الدمع هليـه
والى قضى صافيه هاتي سريبه

ياعين شوفي زرع خلك وراعيه
هذى معاويـده وهـاذي قليبـه

ــــــــــــــــــ

لا بأس يا عين جرى دمعها فيض
غاد لدمعك فوق الأوجـان جظـه

ــــــــــــــــــ

أم العيون السود والرمش فتان
اللي رمتني بحبها يا حلاها

غمازيتين الخد والخد مليان
وطول الشعر لا طاح كله وراها

ولا الشفايف لونها لون رمان
والعنق طوله زايدا في حلاها

اما طباعه يا عرب ما به انسان
مشابهن للي اوصف نواها

ــــــــــــــــــ

حي العيـون الناعسـات الكحيلـه
الي سهوم الموت داخـل هدبهـا

من صابته يسهـر ثمانيـن ليلـه
ويمكن تجيه منيته مـن سببهـا

ــــــــــــــــــ

مابكت فيها من الفرقى غيوم
من نظير العين الا عن غرام



حلو العيون استهانت دمعها الحادر
كن العباير حزين الدمع ما أطيقـه

ــــــــــــــــــ

الله أكبر كيف يجرحن العيون
كيف مايبرى صويب العين أبد

أحسب أن الرمش لا سلهم حنون
أثر رمش العين ماياوي لأحد

يوم روّح لي نظر عينه بهون
فزّ له قلبي وصفق وأرتعد

ــــــــــــــــــ


الا العيون أبخل بها مقدر أعطيك
وش فايدة دنياي من غير شوفك

ــــــــــــــــــ

ياويل حالي من نظرة العيون الكحيله
وياويل قلبي من همس شفايفها الحمر

فديت الطول والإيدين النحيله
ولمست(ن)اغنتني عن كل البشر

الغرور بمشيها شابه الخيل الاصيله
والجدايل لسترسلت اوصلت لين الخصر

غاليه وفي غلاها كنها دانه ثمينه
لا نويت بلمسها مجبور تمشي ع الجمر

ذوقتني عشقها وعشقها لا تستهينه
علقتني واختفت ولا لها حس وخبر

اشعلت النار بخفوقي وحالتي صارت ضريره
والليالي في غيابك خاوت عيوني السهر

ارجعي وكل المشاعر في يدينك لك رهينه
وإطفي نار في ضلوعي وداوي جرحي والقهر

إلفي لبيتك بحظني وعيشي قلبي بسكينه
عقب هيجان المشاعر و كنها موج البحر

إنشري عطرك بثوبي إطلقي فرحه حزينه
وإتركيني ارتوي من فيض شفايفك الحمر



من عيوني خذ مراسيل الغرام
كان تفهم في لغة حب العيون

ــــــــــــــــــ

بوعيون هدبها فوق خـده مظلـه
مجهمات تشادى ريش ربد النعامي

ــــــــــــــــــ

أبو عيون هدبهن صفة الريش
وزميمه تحت حجر العين بان

ــــــــــــــــــ

عيون نجل شوفهن سحر الموت
يضيع ما بالكف إلـى لجلجـن

ــــــــــــــــــ

كن عين الحبيب يوم أناظـر نظيـره
مثل عين أشقر الجنحان طير الحبارى

ــــــــــــــــــ

وعيونه اللي لجلجن ومضه
صار الهدب ظل وأسنـاف


ــــــــــــــــــ

سود نظرهن يودع القلب ينلاع
ومما عملت هاروت سحر نشعها

ــــــــــــــــــ

عليك قلبي ياريش العين مرعوب
قلب اليتيم اللـي فقـد والديـه

ــــــــــــــــــ

البارحة ساهر والدمع يجـري
والقلب حزن على فرقى حبيبه

ــــــــــــــــــ

يا العيون السود اوفي بحالي
واضمري قلبي المعنى بنظرة

ينشرح صدري لا شفته قبالي
وإن طلبتي قمت ألبي لأمره

ــــــــــــــــــ

شعر عن العيون بالفصحى

قيس بن الملوح:
ومما شجاني أنها يوم ودعت تولت 
وماء العيون في الجفن حائر
فلما أعادت من بعيدٍ بنـظرةٍ 
إلــيَّ التفاتاً.. أسلمته المحــاجر

جميل بثينة:
لها مقلةٌ كحلاء, نجلاء, خلقةً 
كأن أباها الظبي, أو أُمَّها مَها

ابن الرومي:
نظرت فأقصدتْ الفؤاد بطرفـهـا
 ثم انثنت عني فكدتُ أهيمُ
ويلاه إن نظرتْ وإن هي أعرضت
 وقع السهام ونزعهن أليمُ

إيليا أبو ماضي:
ليت الذي خلق العــــيون الســــــودا
خــلق القلـــوب الخــــافقات حديدا
لولا نواعــســهـــــا ولولا ســـحـــــرها
ما ودّ مـــالك قـــلبه لـــــو صـــــيدا
عَـــــوذْ فــــــؤادك من نبال لحـاضها
أو مـتْ كمـــا شاء الغرام شهيدا
إن أنت أبصرت الجمال ولم تهــــــم
كنت امرءاً خشن الطباع ، بليدا
وإذا طــــلبت مع الصّـــــــبابة لـــذّةً
فــلقد طــلبت الضّـائع المــوجــودا
يــا ويــح قـــلبي إنّـه في جـــــانبي
وأضـــنه نـــائي المــــــزار بعـيدا
مــســـتوفـــــزٌ شــــوقاً إلى أحـــبابه
المـــرء يكره أن يعــــيش وحيدا
بـــــــرأ الإله له الضــّــــــــلوع وقايةً
وأرتـــــــه شقوته الضّلوع قيود
فإذا هــــــفا بــــــــرق المنى وهفا له
هــــــاجــــت دفائنه عليه رعــــود
جــــشَّــــمتُهُ صــــبراً فـــــلما لم يطقْ
جـــشــــمته التصويب والتصعيد
لــو أســتطيع وقـيته بطش الهوى
ولـــو استطاع سلا الهوى محمود
هي نظرة عَرَضت فصارت في الحشا
نــاراً وصــــار لها الفـــؤاد وقود
والحــبٌ صوتٌ ، فهــــو أنــــــــةُ نائحٍ
طـــوراً وآونــــة يكون نشــــيد
يهــــب البــواغم ألســـــــناً صداحة
فــــإذا تجنى أســــــكت الغريد
ما لي أكــــلّف مهـجــتي كتم الأسى
إن طــــال عهد الجرح صار صديدا
ويــلذُّ نفــــــسي أن تكون شـــقيةً
ويلــذ قلبي أن يكــــــــون عميدا
إن كنت تدري ما الغـرام فداوني
أو، لا فخلّ العــــــــذل والتفنيدا

العباس بن الحسين:
صادتكَ مِنْ بَعض الحضور بيضٌ نواعمٌ فــي الخدور
حورٌ تحور إلى صــبـاك بـأعينٍ منهن حــــور

نزار قباني:
ذات العينين السوداوين المقمرتين
ذات العينين الصاحيتين الممطرتين
لا أطلب أبداً من ربّي
إلّا شيئين
أن يحفظ هاتين العينين
ويزد بأيامي يومين
كي أكتب شعراً
في هاتين اللؤلؤلتين

جرير:
إنّ العيون التي في طرفها حــور
قتلتنـا ثم لم يحين قتــلانا
يصر عن ذا اللبّ حتى لا حراك به
وهن أضعف خلـق الله إنساناً

محمد علي السنوسي:

دموعك يا حسناء تغري بي الهوى
فعيناك مينائـي وقلبي قد رسا
لمحتك من قلبٍ رقـيقٍ فلـم أزل
أراكٍ بقلبي في صبحٍ وفي مسا


اجمل ماقيل في العيون


رويدك يا معذّبة القلوب
أما تخشين من كسب الذنوب
متى يجري طلوعك في جفوني
سنا شمس مواصلة الغروب
وكم تبلي الكروب عليك جسمي
ألا فرج لديك من الكروب
وأنت قدحت في أعشار قلبي
بسهميك المعلى والرقيب
ولم أسمع بأن عيون عين
تفيض سهامهن على القلوب
(ابن حمديس)


طفنت عيون الناظرين وأشرقت
عين الغزالة ما بها عُوّار 
ويكون للزهر الطوالع منتهى
يذوين فيه كما ذوى النوار
(أبو العلاء المعري)

رمت الفؤاد مليحة عذراء
بسهام لحظٍ ما لهن دواء
مرّت أوان العيد بين نواهد
مثل الشموس لحاظهن ظباء
فاغتالني سقمي الذي في باطني
أخفيته فأذاعه الاخفاء
(عنترة بن شداد)


جعلنا علامات المودة بيننا
تشابك لحظ هن أخفى من السحر
فأعرف منها الود من لين طرفها
وأعرف منها الهجر بالنظر الشزر
(مجنون ليلى)


يا ناعس الطرف لا والله ما انتبهت
فيك المحبة إلا وقت نعسته
وكاسر الجفن إي والله ما انكسرت
فيك الجوانح إلا بعد كسرته
ما لحظ عينيك إلا شارب ثمل
وكسرة الجفن إلا عين سكرته
(ابن سناء الملك)

شمس دجن تطلعت من قضيب
أمرت عينيها بسبي القلوب
لو تحل القناع للشمس والبد
ر ضياء تقنّعا بعروب
أنا من لحظ مقلتيه جريح
أتداوى بعبرة ونحيب
حرق الشوق والهوى يتصا
رخن علي مشققات الجيوب
(أبو تمام)


ما لدمعي ساجماً كالغمام
ولجسمي ناحلاً بالسقام
صابني من شادن سهم لحظ
فؤادي دائم القرح دام
وصديقي لائمي في هواه
لست فيه سامعاً للملام
قال موت عاجل لمحب
قلت إني راغب في الحِمام
(أبو حيان الأندلسي)


أعيدوا صباحي فهو عند الكواعب
وردوا رقادي فهو لحظ الحبائب
فإن نهاري ليلة مدلهمة
على مقلة من بعدكم في غياهب
بعيدة ما بين الجفون كأنما
عقدتم أعالي كل هدب بحاجب
وأحسب أني لو هويت فراقكم
لفارقته والدهر أخبث صاحب
(المتنبي)

ما كنت أعلم لولا لحظ مقلتها
ان الحِمام غرير الطرف مكحول
يا حبذا بلداً حلت بجانيه
بهنانة من بنات البدو عطول
كأن فاها بماء الكرم خالطه
ماء الغمام قبيل الصبح معلول
(ابن أبي حصينة)


أفاتكةُ الألحاظ ناسكة الهوى
ورعت ولكن لحظ عينيك خاطئ
وآلُ الهوى جرحى ولكن دماءهم
دموع هوام والجروح مآقئُ
فكيف أُرفّي كلم طرفك في الحشا
وليس لتمزيق المهند رافئُ
ومن أين أرجو برء نفسي من الجوى
وما كل ذي سقم من السقم بارئ
(ابن الحداد الأندلسي)

اسرار العيون 



العيون الجريئة

هي متسعة الحدقة ، ثابتة النظرة ،قوية ،وتدل على
الإنطلاق والتحرر مع طيبة القلب ، صاحبها شجاع ، ونادراً
ماترتع عيناه أثناء الكلام ، يحب المزاح ، مخلص لمن يحبه
ويقسى على من يعاديه.


العين الشريرة

هي جاحظة غير مستقرة ، تعلوها مسحة الكبر والتعالي وتدل
على عقدة النقص ، صاحبها أسود القلب لايرحم ، وهو في
الحقيقة جبان ولايؤتمن ، معقد وحقود .



العيون المنكسرة

هي كثيرة الحركة والإلتفات ، فتدل على كثرة اللمز والغمز
، تترجم مايجول بخاطر صاحبها ومايضمره من استخفاف لمن
ينظر إليه ، وهو يفتقد الشجاعة ويمتلك الأنانية والتعالي
والسخف العين الغمازة هي العين المغمضة أغلب الأحيان
عليها مسحة حزن وندم لحرمان أو تأنيب ضمير ولوعة في
النفس على فقدان شيء غالي ، فالإحساس بالذنب يكسر العين


العين البريئة

فيها ثبات مع صفاء الحدقة وابتسامة المنظر مع البراءة
المتمثلة في الشكل العام وتشعر بمحبة صاحبها والإطمئنان
إليه ، وتدل على طيبة قلبة ،وفي بعض الأحيان يكون ساذجاً
مما يسهل الضحك عليه من قبل المخادعين .


العين الحنونة

كأنها عين أم حنون على طفلها ، فيها مسحة الشفقة والرحمة
ورقة الإحساس ، وفيها شفافية وتدل على الصدق والإخلاص
والحب الصافي ، وعلى الحرص والإيثار والتضحية ، تطمئن
القلب وتفرح النفس وتزرع الثقة .


العيون الجاحظة

فيها جحوظ خفيف ترتسم فيها علامات الحيرة
وابتسامة بلهاء مع تحرك الجفون بارتعاشة مرتجفة تدل على
ضعف صاحبها ، مع مكر بلابصيرة وتقلب وحيرة العين
البلهاء تعبر عن ثورة أو خوف أو إعجاب ، فهذا الجحوظ
يعبر عن مشاهدة أو سماع شيء مثير حزناً أو فرحاً ، وتدل
على أن صاحبها مفرط الحساسية تجاه مايراه ، ولايجد وسيلة
للتعبير إلا عينيه ، فهو طيب لايعرف الخبث ولا اللؤم


قيل في العيون


النجل: سعة العينين.
الدعج: أن تكون شديدتي السواد مع سعة المقلة.
الكحل: سواد الجفون من غير كحل.
الحور: اتساع السواد فيهما.
الشهلة: حمرة في سوادهما.
البرج: شدة السواد والبياض فيهما.
الوطف: طول الاهداب وتمامها.
الزجج: امتداد الحاجبين ودقتهما.
البلج: السعة بين الحاجبين.

العين المخدرة

فهي عين تائهة حائرة حزينة ترتسم عليها علامات الأرق ،
وتدل على أن صاحبها يهزم بلا مقاومة ، ولايعتمد عليه
مطلقاً لأنه يضر أكثر مما ينفع .



العين الثعلبية

فيها دهاء ومكر ولؤم ، وكأنها عين صقر يوشك أن ينقض على
فريسته ، وتدل على ذكاء ممزوج بدهاء ، وصاحبها شعلة نشاط
يركن إليه في الأعمال الخطيرة التي تتطلب حسن تصرف ، وهو
شخص حازم لايعرف المجاملات .



العيون الحادة او الجادة
وكأنها مختبئة وتحيط بها هالة قاتمة تنظر بترقب وحدة
غامضة ، تدل على أن صاحبها إما حاقد ومعقد نفسياً من
كثرة الهموم ،أو مظلوم لايملك قوة ترد عنه الظلم ومغلوب
على أمره العين الغائرة يكون صاحبها ثابتاً في نظرته ،
لابسمة فيها ولاحزن بل الصرامة وعدم الإنكسار والثقة
القوية بالنفس ، وتدل على الجدية في العمل والدقة وعدم
المجاملة .


العين الطيبة

فهي أجمل العيون وأكثرها راحة ، تنطق بالصفاء والنقاء
والوفاء ، وتدل على طيبة قلب صاحبها وثقته وحسن ظنه
ونقاء سريرته ، وصاحبها يتعب في حياته لأنه يثق في كل
الناس ، وهو عاقل ينشد المثالية ويحب الهدوء و السلام .



العين الضاحكة

هي الصافية المبتسمة كأنها عيون طفل ، تتسم بالبريق وتدل
على نقاء النفس والمحبة والقبول صاحبها قليل الهم سعيد
الحال مرهف الحس محبوب من الكل .



العين الصفراء

هي العين الباهته الممزوجة بصفرة وغشاوة ، غير مركزة في
نظراتها ، وكأن صاحبها مصاب بمرض كبدي أو في العين نفسها
وذلك بما اكتسب من ملامح الحسد واللؤم ، ولايفسح مجالاً
للتفاهم ويحمل غلاً ،لذا نقول على من يحمل مثل هذه
الصفات إنسان صفراوي.