اجمل شعر عن الام مؤثر جدا


لو يجوز اسجد توطيت وخضعت
                        جنة الرحمن تحت اقدامها

لو كنوز الارض عندي مااقتنعت
                         ودي افديه وازيد اكرامها

من شروق الشمس صليت وركعت
                           اترجى ربي يزيد ايامها

هاجسي دايم اذا رحت ورجعت
                     كيف اعوض حبها واحلامها

في بهاها مانظرت ولا سمعت
                    نور شمس ماتغيب اعلامها

لو وصفت النور منها ماستطعت
                       خلقة الله لبسته احرامها

لو كتبت ولو رسمت ولو جمعت
                  مانطق حرفي بدون اقلامها


***

واللــه لو تزعــل جموع الملايين
            حتـى ولو كـل البشـر عاتبـوني

حتـى ولو فيـهم وليف المـزايين
          ما رد في امـري ولــو خاصموني

حتى ولو ثارت جيوش وبراكيـن
             الـروم ويا الفـرس لو حاربوني

ما ينحـني راسي ولا ترمـش العين
                أصمد ولو في حبها عذبوني

لو يقسـموا جسـمي من الراس نصفين
              من هامتي ليما تباعد عيوني

وينشـق صـدري ويصبح القلب قلبــين
     يا بنت أنا في حـب (أمــي ) جـنوني

مـن لامــني في حبها ياكـل الطين
               في حبهـا واللـه ما يحـرموني

يا بنت أنا والله لو اخسـر البيــن
           أنتي وكل الـناس ما يمنعـوني

***

أمي ماهي أم كنز حنيه
   حنان هالكون كله منوخذ منها

محبة الام ليه تصير مخفيه
      محبة الام مدري ليه ندفنها

امي مهمه واهم من الاهميه
        ابفتخر في محبتها وابينها

كلي لها بجد من راسي لرجليه
       اعز من عزها واهين هاينها

لا قالت الآه كن شخص طعن فيه
اجي من اقصاي فازع لاجل اطمنها

عذوربها بس طيبتها خياليه 
يازين عذروبها اللي مايشينها

قليل في حقها اللي قلت واشويه
اكبر بواجد من اللي قلت انا عنها

دايم تردد : عسى الله يحفظك ليه
تمشي وتدعي ياعساني ماخلا منها

***

قصيدتي زاد بعيونها بجمالها
وأخذت انقى بالمعاني جزالها

واكتب معانيها من الشوق والغلا
لأمي وانا اصغر شاعر من عيالها

كتبتها في غربتي يوم رحلتي
لما طرا لي بالسفر ماطرالها

امي وانا بوصف لها زود حبها
وان ماحكيت لها قصيدي حكالها

امي لها بالقلب والجوف منزله
ومكانة ماكل محبوب نالها

اقرب من ظلالي وانا وسط غربتي
وانا تراي اقرب لها من ظلالها

ماشافت اعيوني من الناس كلهم
اتبع رضاها وارتجي زود قربها

واللي طلبته من حياتي وصالها
الصدق مرساها والأشواق بحرها

والعطف واحساس الغلا راس مالها
اهيم فيها وابتسم يوم قلبها

تسال وانا قلبي يجاوب سؤالها
وان طلبتني شيء فزيت مندفع

اموت انا واحمل تعبها بدالها
واصبر على الدنيا والأحزان والتعب

واحمل على متني فطاحل جبالها
واسهر واعذب راحة القلب بالشقا

واعيش اعاني بس يرتاح بالها
تربية ابوي اللي على الطيب بذكره

اللي وهبني للحياة ومجالها
نور لي ادروبي وانا طفل مبتدي

حتى تركتني واحد من رجالها
الوالدين اولى بالإحسان لجلهم

واولى بتكريم النفوس وعدالها
اقولها وانا على الله متكل

والله يعلم بقدرتي واحتمالها
ياكلمة اغلى من الناس كلهم

ياشمس بقلبي بعيد زوالها
يافرحة تملي لي الكون بالحمله

ياشجرة تكبر ويكبر ظلالها
تضحك لي الدنيا ليا شفت زولها

مثل السما تزها بطلة هلالها
والبعد عنها ياهل العرف ماقدره

لاشك ناري زايده بإشتعالها
ماعيش ببلاد ولاهيب بارضها

ولابي عيوني كان ماهي قبالها
ارض تدوس امي بالاقدام رملها

اموت فيها واندفن في رمالها
اموت فيها واندفن في رمالها

حامد زيد
***

يمه يايمه دخيلك لا تخليني
محتاج قربك وحضنك يابعد ناسي.

محتاج عطفك دخيل الله ضميني
لاتتركيني لدنيا قلبها قاسي.

يالغاليه بشوق جيتك لاترديني
جيتك وخطوات رجلي تسبق أنفاسي..

محتاجلك حيل ومحتاجك تلميني
من قسوة الوقت ومن تعذيبه القاسي.

أبي بعيونك عن احزاني تشيليني
وابي بحضنك أفارق هم وسواسي.

وأبي حنانك وكلماتك تغطيني
من مقدم الرجل لين اخر شعررأسي.

وأبي أحس بشعور ٍ منك يكسيني
عطف ومحبه وحنان ٍ دون مقياسي.

يمه كبرت وكبر هم الزمن فيني
ومن لوعة الوقت قلبي عايش يقاسي.

محتاج حضنك أمانه لاتلوميني
محتاج اعاود طفوله كلها أوناسي.

برّجع الوقت وانسي اللي معنيني
يومي صغير وحنانك ماليءً كاسي.

يمه ذكرت الزمان الماضي بعيني
ماضي الطفوله السعيده وروعة إحساسي.

كم كنت أضمك وكم مره حضنتيني
وكم نام راسي على صدرك وهو ناسي.

وكم كنتي تبكين من فكر يبكيني
وكانت عيونك فداك القلب حراسي.

وكم كانت مناك دايم بس تشوفيني
احلى وأنظف " بنيه " بين جلاســي.

وياما وياما سهرتيلي تواسيني
لأونست ضيقه وزار الهم مجلاسـي.

وكم كان حضنك عن الخلان يغنيني
وكم كان عشقك لفرحي ماله قياسي.

الله ياذاك الزمان شقد يحيـيني
ليته يعود وتعوووود أفراح وأماسي.

ياليتني ماكبرت ولاقسى ليني
وبقيت طفلٍ همومه لعب وأكياااسي.

يالغاليه جيت لك شوقي يقديني
كبير لكن بقربك يصغر إحساااااسي.

يمه يايمه أنا بنيتك تحبيني
أدري وربي ولكن بقهره يــأسي.

بحطم الحزن فيني وأقهر سنيني
وبقول للهم "ياقلب العنى" ناسي.

بنسى عذابي بحضنك لاتهديني
من بعد حضنك يزيد الهم هوجاسي.

لاتتركيني وضمي يديك ليديني
لمسة كفوفك تبدد قسوة أتعاسي.

أبي أعاند زماني وظلمه الشيني
وأبي بقربك أرده عني الخاسـي.

ياأعز ناسي وياكل الكون في عيني
ياملهمتـني المحبه وصيت نومــاسي.

يفداك عمري وروحي وكل مغليني
ويفداك كلي وأنا من رأسي لساسي.

ياأغلى غرام ربى داخل شراييني
وياأعذب شعور ٍ سكني وياأجمل إحساسي

***

ياحسن من عادني طفل مانيب أسمي 
معظم الأشياء باسماها وقدني صيه

كل ماقالوا عروبه قمت أشمر كمي 
العروبه سوقها طايح على ربيه

اسمع بقومية معمر وذبح الذمي 
لكن الذمي بخير وماتت القوميه

بس أنا من هل قطر ولانيب مهتمي 
لي مع بوش الابن علاقة شخصيه

عندنا أكبر قاعده تشرب زحاح السمي 
يعني امريكا خويتنا ماحن بشويه

أي واحد منكم يحاول يفور دمي 
والله ان أعلم القوات الأمريكيه

مشكلة شاعركم انه مايخص يعمي 
تختلط الأفكار والشرهه على النفسيه

ابردي يالهفة الجمهور والا حمي 
مستعد أضحك الجمهور في مرثيه

وياهجوسي نمي الفكره وانا بنمي 
دهشة الجمهور من تركيبة القافيه

من ثمان سنين أبغى اكتب قصيده فأمي
بس أخاف الرجال تقول وش داعيه

وانته جنوبك كبار وعظمك الملتمي 
مايساعد هيكلك أصلا على الحنيه

لين مره من حدى المرات لدت يمي 
غترتي في حضني ومدري وين الطاقيه

قالت محمد وقلت عروق قلبي سمي 
قالت محمد وقلت العز ياطاريه

قالت العجمان لو تطمع بشربت دمي 
وش تسوي وانت عجمي فامك المريه

قلت لاتموتين والا مت شيلي همي 
يافديت رجولش الثنتين يارهابيه

دوريلي ثار مايمتد لابنا عمي 
ماهيب لحية بني عمي قالت لي هيه

انحري عود الضلوع الكايدات وزمي 
واسكني قلبي بحد السيف والشبريه

وخلي اذنش ثابته واللي تسولف فمي 
والله ان اذبح من العجمان لش عجميه

ويمكن أطلع ابي من قبره المنطمي 
وأذبحه تسعين ذبحه بالدموع الحيه

أذبحوني يال مره واستبيحوا دمي 
والله ان اموت وانا احب لي مريه

لاحد يفهم خطا ترى القصيدة في أمي 
قلتها وانا حزين وجت تلقائيه

محمد بن الذيب
***

أحنّ إلى خبز أمي

و قهوة أمي

و لمسة أمي

و تكبر في الطفولة

يوما على صدر يوم

و أعشق عمري لأني

إذا متّ،

أخجل من دمع أمي!

خذيني ،إذا عدت يوما

وشاحا لهدبك

و غطّي عظامي بعشب

تعمّد من طهر كعبك

و شدّي وثاقي..

بخصلة شعر

بخيط يلوّح في ذيل ثوبك..

عساي أصير إلها

إلها أصير..

إذا ما لمست قرارة قلبك!

ضعيني، إذا ما رجعت

وقودا بتنور نارك..

وحبل غسيل على سطح دارك

لأني فقدت الوقوف

بدون صلاة نهارك

هرمت ،فردّي نجوم الطفولة

حتى أشارك

صغار العصافير

درب الرجوع..

لعشّ انتظارك!

خواطر عن الأم 

أحبك مدام في داخلي وصل بالحياة

أحبك....بانفلات وعقوق للحدود

أحبك..بلا آخر ولا أول ولا سبب ولا مسبب

أحبك...نهراً جارفاً بلا شطآن ولا قرار

مهمها كبرنا ومهما حاولنا....

ان نرسم على وجوهنا ملامح الزمن وقسوته

تظل ( الأم ) نبته خضراء موغله في قلوبنا..

أحبها..وحين ألتمس أناملها...

أشعر بأني اغتسلت من كل همومي...

أشعر وكأن الشمس تسطع لأول مرة...

وأن الجو من حولي فضاء ممتد لا أرى فيه سوها.

أحبها...وكلما مر على سمعي صوتها...

أراني...منتشياً ضاحكاً مغيباً

لأي ألم يعتصرني أو أي حزن يكتنفني.

بين شغبي وسكوني...تظل محيطة بي

حينما أحتضنها...أشعر وكأن أمطاراً تهطل

وغابات تنمو من حولي

أبدو سعيداً وكأنني احتويت هذا الكون

بأركانه وسمواته وأرضه

أشم فيها رائحه حياتي

وأتلمس في نبضها معني وجودي

إنه حب غير مرتبط بأيه معادلات أو حسابات

أو اسباب أو مبررات.

شغفٌ ابدي....

في سنوات عمري جميعها

لايمكن أن أنفصل عنه أو ينفصل عني.

كثيرون منا تسرقهم الحياة...

فيمضون بها دونما حتى الالتفات

الى من منحتهم معنى الأبجديات والأسماء والأوطان

تمضي حياتهم وربما تنتهي دونما

حتى كلمة شكر أو تقدير لأمهم

التي احتوتهم صغاراً فغيبوها كباراً.

أقسى مافي الحياة...

أن تعيش معذباً بلا أم

أو تلغي من حياتك وجودها..


كم مره حاولنا...ان نقبل يديها...؟

أو أن ندخل على قلبها ولو ابتسامه صغيره..؟

كم مرة عقدنا بيننا وبين مشاعرنا جلسة حاكمنا أنفسنا فيها...

مالذي أعطيته لأمك وما الذي أخته منها..؟

كم مره سألنا فيها طفلاً فقد أمه عن إحساسه..؟

أمي...حفظك الله وحماك وشفاك

وزاد من عمرك في طاعته ورضاه..


بين يديك كبرت
وفي دفء قلبك احتميت
بين ضلوعك اختبأت
ومن عطائك ارتويت

أمي الحبيبة :

مداد القلب لن يكفي .... لو أكتب به لإرضائك ...
وخفق الروح لن يجزي ... عبيرأ فاح بعطائك...

أمي الغالية :

خلق البحر ليعانق موجة الرمال والصخور..
تشرق الشمس..لتلف بدفئها الصحاري والبحور..
توجد الفراشات دائمأمع أرق الورود والزهور..
أماه يابحري .. وشمسي .. وباقة زهوري ..
أحتاجك دومأ أحبك للأبد
ابنتك

أمي....
لا تؤم القلوب إلا إليك ...
ولا تلين الصخور إلا لحنانك ....
أنت الحب... والجنة تحت قدميك ....
أحبك أمي...

أحن اليكي اذا جن ليل
وشاركني فيكي صبح جميل
أحن اليكي صباحا مساء
وفي كل حين اليكي اميل
أصبر عمري امتع طرفي
بنظرة وجهك فيه أطيل
واهفو للقياك في كل حين
ومهما أقولهُ فيكِ قليل
على راحتي كم سهرت ليال
ولوعتي قلبك عند الرحيل
وفيض المشاعر منك تفيض
كما فاض دوما علينا سهيل
جمعت الشمائل يأم أنت
وحزت كمالا علينا فضيل
إذا ما اعترتني خطوب عضام
عليها حنانكِ عندي السبيلُ
وحزني إذا سادَ بي لحظةً
عليهِ من الحبِّ منكِ أهيلُ
إذا ما افتقدتُ أبي برهةً
غدوتِ لعمريَ أنتِ المعيلُ
بفضلكِ أمي تزولُ الصعابُ
ودعواكِ أمي لقلبي سيلُ
حنانكِ أمي شفاءُ جروحي
وبلسمُ عمري وظليِ الظليلُ
لَعَمرٌكِ أميَ أنتِ الدّليلُ
إلى حضنِ أمي دواماً أحنُ
لَعَمرٌكِ أميَ أنتِ الدّليلُ
وأرنو إليك إذا حلّ خطبٌِ
وأضنى الكواهِلَ حملٌ قيلُ لأمي أحنُ ومن مثلُ أمي
رضاها عليّا نسيمٌ عليلُ
فيا أمُ أنتِ ربيعُ الحياةِ
ولونٌ الزّهورِ ونبعٌ يسيلُ
لفضلكِ أمي تذلُّ الجباهُ خضوعاً 

لقدركِ عرفٌ أصيلُ
وذكراكِ عطرٌ وحضنكِ دفئٌ
فيحفظكِ ربي العليُ الجليلُ
ودومي لنا بلسماً شافياً
وبهجةَ عمري وحلمي الطويلُ
ولحناً شجياً على كلِ فاهٍ فمن ذا عنِ الحق مّنا يميلُ

إليك ِ يا نبض قلبي المُتعبْ ...
إليكِ يا شذى عمري
إليكِ أنت ِ ..

يا أمي ..

يا زهرة في جوفي قد نبتت ، أعرف كم تعبت ِ من أجلي ،
وكم صرخةَ ألم ٍ سببتها لكِ ، أعرف أنني عشت في أحشائك ِ ..
أكبرُ .. وأكبرُ ..وأعرف أنك لازلتي ترويني بتحناكِ ..
يا درة البصرِ ، يا لذة النظر.. يا نبضي ..
لكم ضمتني عيناكِ ،و احتوتني يمناكِ ..

وكم أهديتي القٌبلَ من شهد شفتاكِ .. لأرقد ملء أجفاني
وأرسم حلو أحلامي .. وكم أتعبتِ من جسد ٍ، وكم أرّقتِ من جفنٍ

وكم ذرفتِ من دمعٍ لأهنأ وأعيش في أمن ِ ،
ويوم فرحتُ لا أنسى صدق بسماتك و تغاضيك عن آلامك
ويوم أروح لا أدري طريق العَوْدِ يا أمي
فلن أنسى خوف نبضاتك
ويوم أكون في نظرك .. تضميني إلى صدرك
واسمع صوت أنفاسك
وألتف على أغصانك .. أعيش نشوة العمرِ
بحسن البر وبالإحسان أوصاني..
وجمعه بتوحيدٍ وإيمانِ