اجمل ماقال حامد زيد



الذهب 
يا كثر ما رافقت خلان واحباب 
ويا كثر ما في شدتي هملوني 
على كثر ما أعدهم ستر وحجاب 
على كثر ما احتجتهم واتركوني 
من صارت الخوه ثمن حفنة تراب 
نفس الوجيه اللي نصوني... نسوني 
من غير ذكر فروق، وعروق، وأنساب 
كانوا ثلاثة ...والثلاثة جفوني 
علمتهم وشلون الأهداف تنصاب 
ولما سواعدهم قوت... صوبوني 
عشاني أصغرهم عمر صاروا أحزاب 
عشاني اصدقهم قصيد اظلموني 
اللي نجاح اسمي زرع فيهم أنياب 
حتى النصيحة ما بغوا ينصحوني 
دام العطايا عندهم دين وأتعاب 
والله لو أطلب ذنبهم ما عطوني 
طالب نصيحة، كني طالب أرقاب 
وهي نصيحة؟!كيف لو زوجوني؟ 
كنت أكتب لنفسي مشاريه وعتاب 
ولا ادري إن اللي قروني... قروني 
تضاربت من دوني عقول وألباب 
واجد بغوا غيري... وواجد بغوني 
أقفل هدب... تسهر على شعري أهداب 
كني حبست إرقادهم في جفوني 
لو شفتهم واحد... يشوفوني اسراب 
من وين مالدوا نظرهم لقوني 
أثري وجودي بينهم محرق أعصاب 
ومزعل بعضهم من بعض لو طروني 
يا كبري بعيني وأنا توني شاب 
واهم كتاب الشعر حاربوني 
حتى ولو يهوي على نجمي شهاب 
يكفيني إن إسمي كبير بعيوني 
كد قال ابوي: ان هبتهم قول: ما هاب 
لو يقدرونك قول: ما تقدروني 
مادام قبري محتضن راس مرقاب 
على كثر ما تقدرون ادفنوني 
لو ماني بذيب إنهشت عظمي ذياب 
لو ما عرفت اثبت وجودي لغوني 
لو ما سكنت وجيههم مت بغياب 
لو ما قدرت أمحي ورقهم محوني 
أصبحت الأصعب لأنهم كانوا اصعاب 
لكن جننتهم مثل ما جننوني 
ماجيت أبدبل كبدهم شعر وخطاب 
لين أدبلوا كبد الذي خلفوني 
يا ويل وجهي كن للدمع مخلاب 
ما جف ماه ولا استحى من طعوني 
كل ما طرالي منظرمريب وأرتاب 
كان الوحيد اللي يحرك شجوني 
قبلة صلاة،وذكر، وخشوع، وكتاب 
وأمي على سجادة النور دوني 
تدعي لي الله يفتح بوجهي أبواب 
تتوسله بالشده يكون عوني 
من كثر ما خفاقها بالدعاء ذاب 
صارت تحس إن زملاي اكرهوني 
بشرتها: يمه معي ربع وأصحاب 
ماني لحالي واجد اللي يبوني 
من يوم ما حاز قلمي كل الالقاب 
قلطتهم في دفتري واحفظوني 
الله وهبنيهم بني عم وأجناب 
من يوم جيت اعجبتهم واعجبوني 
واعجابهم فيني ما هو بأيه اعجاب 
باسلوبي، بشرحي، بطرحي، بلوني 
لوقلت عن نفسي( بشر)..صرت كذاب 
لو قلت : ( دمي من ذهب) صدقوني 
لو بكيفهم كان ازرعوا دربي أعشاب 
لوبيدهم يتشبهون اشبهوني 
من كثر ما صاروا من طبوعي اقراب 
حتى بلبسة شمغهم قلدوني 
واجد دعوني واغلقوا دوني الباب 
واكثار ناس أبكي لهم ما بكوني 
لوطالوا لهدمي مناسيب وأطناب 
كان وغلاتك من زمان اهدموني 
مدام حطوا فيني عيوب وسباب 
جنبت عنهم مثل ماجنبوني 
أصلا لو أن بخوتي شي ينعاب 
ذبحت نفسي قبل لايذبحوني 
أنا يدي لو ماكست متني ثياب 
نذر ٍ على لقطع يدي من متوني 
موعيب أجي مدعو ولا أشوف ترحاب 
العيب لو إني رجعت إن دعوني 
مادمت اجي ولا يحسبون لى حساب 
حرمت اروح اذا يبوني يجوني 
 

التمثال

 

عفالله عن خطر قدر خناجر و ضلوع ابطال

بسامح و بتركك تحت ضلام الحالك الحال

 

دخيلك وفر دموعك ترى هذل الدموع اذلال

ترى مافي احد يصبر مثل صبري بغربالك

 

انا عيب علي ينقط كلامي ورجال افعال

اذا قلت بقطع احبالك تراني بقطع احبالك

 

علشان اكسب هدب عينك تجرعت العذاب اشكال

و ليتك ترأف باحالي علشان ارأف ابحالك 

 

مسوي في حياتي شي مايذكر ولا ينقال

حشى حتى العدو هو العدو مايعمل اعمالك 

 

تمسيني على الهم وتصبحي على غربالك

تقلطني فناجيلك و تقصر علي ادلالك

 

تحملت تعب لجلك وانا حملي يهد اجبال

رحلت من العذاب ماوقفت الا على جالك

 

علامك كل ماجيتك متواضع تجيني تقتال

معاك الى متى بصبر وصبري معك يحلالكـ

 

مثل ماقبلت لعيونك لزوم تلدني بقبال

مثل قد حشمتك حس و احشم قلبي اشوالك 

 

انا ماحد مجابرني اساير معك هالمنوال

ترى لاني تبيع لك ولاني اصغر اعيالك

 

انا جيت اعشقك نبض ومشاعر ماعشقك تمثال

انا جيت اسكنك وحياك و بقى فيك و بقالك

 

انا جيت بضمه عاشق تعب يطرد صراب بلال

انا جيت استفز ارضاك من فرقاك والجالك

 

انا ماهنت ابك عاقل انا كنت اعشقك بخبال

انا ماكنت احبك حي انا كنت اعشقك هالك 

 

تخيل من كثر ماخاف تلقى لزعل مدخال

اخاف اخطي على طيفك وادوس برجلي اضلالك

 

تبعتك والعرب تتبع رعود البارق الهمال

وانا شفت المطر يتبعك في حلك وترحالك 

 

 

كأن ان الي خلق حسنك خلقني مع جسد اضلال

صرت اقرب جسد يمشي معك بكفاك وقبالك

 

ابي قلبك يحس انه فقد بمحبته رجال

ملكته من هدب عين و خسرته ارضاه بهمالك

 

صحيح ان الفراق اقسى ولا كن الوصال امحال

وانا صعبن علي يضري غرورك و اضعف اقبالك

 

بعد ماحققت عيني فبعدك للرقاد امال

عود للسهر ياخوي فال الله ولا فالك 

 

ببدل نظرتك فيني وجيلك كل يوم ابحال

بكون اقرب من اثيابك عليك ولا تهيالك

 

بلمك وانثرك وجمعك وارجع انثرك بهمال

بخونك و ازعلك و ارضيك وازعل منك وارضالك

 

وبرسم بس ترى وجهك و بدفن صورتك برمال

ابشكي للعرب فرقاك وضحك عند عذالك

 

ابهديك الوصال فراق و اهديك الفراق اوصال

بسوي مثل مااشوفك تسوي وفعل افعالك

 

علشان تعرف من فينا زعول و من فينا وسيع البال

ابيك تذوق فنجالي وانا بذوق فنجالك

 

نصيحه احتفظ فيها قصر معك الزمن او طال

ابيك تسمع كلامي زين و تحطه على بالك

 

اذا حبك اهبال اطفال لك عندي هبال اطفال

لا وابشر بعد بهبال حب ماهو بهبالك 

 

اذا قصدك تهين اسمي علشان تشمعت العذال

حشى لا انت ولا غيرك ولا عشره من اشكالك

 

أنتي ولا شي

والله وصرتي تستهينين فيني 

وانا الذي سويت لك قدر بيدي 

تدرين وش كنتي قبل تعرفيني 

ان قلت لك: كنتي ولا حاجة.. شوي!

اانا الذي فرشت لك رمش عيني

وعملت منك شي وانتي ولا شي 

جيت اعشقك ما جيت لك تحقريني 

جيت اسكنك بسمة ما هو با اسكنك غي 

ما دمت عاملك قدر.. قدريني 

ترى الكرامة صفحة ما لها طي 

ان كان ما جيتي غلا.. لا تجيني 

نار الفراق ارحم من الذل بالفي 

والله لا اهجرك قبل لاتهجريني 

اجل تبيعني.. واجي لك برجلي؟

يا تتركين الكبر يا تتركيني 

لان المحبة شي.. والمهزلة شي

لاصارت الدعوة غلاي وحنيني 

يمكن يزول الحقد ويشعشع الضي 

لكن حكاية ينحني لك جبيني 

في ذمتي ما ينحني لك وانا حي


الليال السرمديه 

من عرفت العلم وانتي يالليالي سرمديه 

والوصول أغلى طموحات الفتى بأول شبابه 

والمهابه ماتهادت غير لنفوسٍ رديه 

ليت في قلب الليالي للفتى قدر ومهابه 

دنيةٍ تجمع صفاتين الخجل والعنجهيه 

كنها بنت يزود بحسنها ثقل وذرابه 

يوم جتني تمتحني في زمان الجاهليه 

جيتها رجلٍ تحلى في تقاليد الصحابه 

بالعطا تبخل علي وبالعذاب تموت فيه 

عشتها قلب شجاع يكره الضيم ويهابه 

بس ابدري وش نهاية وصلها وأخر هديه 

وهو صحيح ان القصايد للجريح أول عذابه 

ومن عرف لك يالليالي وانتي اكثر من هويه 

ومن تلحف في ترابك مقتنع باللي جرا به 

من قدر طموحه في زمان المعمعيه 

مَن مِن الناس يتجرا يتركك وانتي ترابه 

السؤال يعيد نفسه والاٍ جابه مبدئيه 

والقلوب اللي تخالف ودها صارت تشابه 

والخلايق ماتسوي طيبها جود وحميه 

كلنا نضحك بوجهِ مبتسم للغدر نابه 

لو يصير الموت راعي .. كلبونا له رعيه 

لو زعل نزعل ونرضى لا رضى حضرة جنابه 

والله اني مانويت اكشف ملفات القضيه 

لكن اني شفت شيٍ يفقد العاقل صوابه 

ياالحياه انتي غديتي بالغرابيل اجوديه 

كنك اللي مايميز بالخطا غير ارتكابه 

ماعطيتي غير جرح ولعنبوها من عطيه 

والله انك ما عطيتي خير للقلب وصوابه 

خاينه .. ما انتي عزيزة خافقي ياالأجنبيه 

جنبي عني وأجنب من مداخيل الغرابه 

وأخذ بدربٍ يدرك للقى روحه وجيه 

يايموت الدرب ولا بدفن القلب بضبابه 

وان ذبحتني تمني رجعتي وابكي عليه 

لين تملين المحاجر بالبكا حزن وكآ به 

وادفنيني بين ظلك والخيوط العسجديه 

لو لقيتي بعد موتي واحد بنفس الصلابه 

شاعرٍ قدم قصيده لاغلب أيامك ضحيه 

بين ناسٍ مايطيقون القرايه والكتابه 

يازماني لو بقى للشعر في صدري بقيه 

بكتبه وارسم خيالي بالورق وأروي سرابه 

وكان ردت للعناد وعودت للمقدريه 

والله أني ما اتنازل لين اعديه السحابه 

يازمانٍ مبتلي به وابتلى فيني بليه 

لاتلوم اللي يخونك كان له عقل ولبابه 

بقفل القلب المشقى عن هبايبك العتيه 

ودق بابه من بعدها لو قدرت تدق بابه 

الحياه اللي تسمي لعبة الشاطر خطيه 

ماتساوت في عيوني مع جناحين الذبابه 

أذكر أني كنت عايش بالليال الاوليه 

وأذكر أني كنت عايش وقتها باحضان غابه 

ماعرفت إلا عبارة مثلها مثل الوصيه 

عيش عمرك ذيب 


غرام احباب

على ذاك الطريق اللي يسمونه غرام أحباب

وطت رجلي على دربه ولاأدري وش نوى فيني

 

تبعته لآخر دروبه .. ألين أن القمر قد غاب

تعب قلبي ، ولا تعبت مسافاتٍ توديني

 

لقيت الليلة الجردا : هدب ظل وسما واعشاب

بعد ذاك الظلام اللي يتوهني عناويني

 

صدفتك معجبه فيني وياليت..الغرام : اعجاب

وتراك انتي الهنوف اللي هقيتك تستحقيني

 

عطيتك عشق من قلبي..وسلمت لغلاك رقاب

وغيرك يحترق قلبه ولا يقدر يحاكيني

 

أنا قبلك صدفت عيون لكن ويش جاب لجاب؟

ترى كل العيون اللي لقتني ما تكفيني

 

رماني حظي العاثر عليك وجيت لك طلاب

ولا أنتي اللي عشقتيني ولا انتي اللي عتقتيني

 

تعالي واعتقي ذاك الخفوق المولع المرتاب

مهب لاجلي ، عشان الله يجازيك ويجازيني

 

تعدي في سما عشقي ولو عشقي خراب أصحاب

وصوني بالهوى نفسك قبل لا انتي تصونيني

 

وشيليني على متنك : خفوقٍ باريٍ منصاب

ومن فوق الغرام العذب .. شيليني وحطيني

 

ولا منك هقيتيني شجاع وما يطيق يهاب

أنا لك بالهوى والله مثل ما انتي هقيتيني

 

أنا ما أمشي ورا غيرك ولو أنه يطق الباب

وترى عيبٍ عليّ أطعن..ولو كثرت سكاكيني

 

زهودٍ ما يطيق الدم لا داين ولا طلاب

شجاع وعارفٍ نفسي وأظن أنك تعرفيني

 

غيورٍ ماعرفت أضحك مع الغدر ببّرود أعصاب

أبيع عيوني الثنتين قبل أنك تخونيني

 

إذا شد الغرام .. اترك خفوقي : بين ناب وناب

لفرقى تكسر ضلوعي .. ولا عشقٍ يوطّيني

 

أنا رجلٍ ولي غيره .. وإذا شفت الهوى كذاب

تثور بقلبي الفزعه ولا تهدى شياطيني

 

سؤالك لو يزعزع بي كياني ما قبلت عتاب

اجي لك وأسالك نفس السؤال اللي سألتيني

 

عن العشق القديم أبواب .. تقفيها كثير أبواب

بعد ذاك الحبيب اللي خدعني وانخدع فيني

 

أبي عشق تحسب له كل نظرات العيون حساب

وابي قلبٍ علي قلبي ، وابى دينٍ على ديني

 

وابي نظرة عطا توفي ولا تخلف بدون أسباب

وابي منك قبل لا نتي تصديني .. توديني

 

وابي دربٍ على العذال صعبٍ ومتعبٍ وغلاب

وابي نفس الطريق الصعب يبعدهم ويدنيني

 

ترى لو للقلوب عيون ولدموع العيون أهداب

حشى ما تنزل الدمعه لغيرك لو تركتيني

 

أنا أول من عرف قدرك وأنا توي صغير وشاب

وابي منك ما دام أنك عرفتيني تحبيني

 

ما دام أني لقيتك في طريق أسمه غرام أحباب

دخيل الله ، وبعد الله دخيلك .. لا تخليني

 

ما دام أن كل من يحيا على وجه التراب تراب

عسى تنساني الدنيا مادام أنتي ذكرتيني



من تحت لتحت 

 

لو تعرف الخطايا كيف كنت محروم 

كان سود الليالي يوم طحت سمحت 

لو هموم المفارق مثل كل الهموم 

ماتشوفون عيني بالدموع سبحت 

ولو تحن المشاكل عقب حب الخشوم 

كان حبيت خشم المشكله واستحت 

بين صدة عزيز وكبرياء مهزوم 

عين شحت على وعينٍ استسمحت 

بس مالله خلقني من بكاي معصوم 

وادري انه المحاجر لو تفيض افضحت 

والله اني على جرحي صبور وكتوم 

لكن ان الدموع ان روحت روحت 

اعذلتني ظروفي وانهكتني عزوم 

والوجيه احزنت لي والقلوب افرحت 

اشهد ان الليالي ماتعرف السلوم 

قلب جافي لقاه ووجه صافي بحت 

راهنتني تبلل بالدموع الكموم 

ويشهد الله عليها راهنت واربحت 

احرمت نور عيني من غلا ريم قوم 

بذرةٍ وارتوتني واثمرت واطرحت 

جادلٍ دوم ماهي مثلها كل يوم 

استضاحت غموض وبالغموض اوضحت 

دورت بين قلبي والهدب درب نوم 

وامرحت وين مدري المهم امرحت 

تنحت اسمي بقلبٍ جيت فيه معزوم 

واسمها بين جلدي والعظام انحت 

مثل جفني لعيني بالنعاس محكوم 

كل مانمت نامت كل ماصحى صحت 

ماتعارض كلامي غير عند اللزوم 

بس لا قمت اسولف واندمجت سرحت 

دايم ازعل عليها بس قلبي رحوم 

وهي تموت بعذابي من تحت لي تحت 

مثل وجه العلاقه في ثياب الخصوم 

ان تطيبت طابت وان جرحت اجرحت 

خصها الله بوصفٍ من خيال معدوم 

لا اذان اسمعتبه ولاعيون المحت 

كن ربي خلقها من بياض الغيوم 

ومن كفوف السحابه بالورد القحت 

عن سواها فرقها بالقمر والنجوم 

وكل عذرى تباها بالجمال انزحت 

بالحلا هي كوم وباقي الناس كوم 

كفتٍ عادلوها بالبشر وارجحت 

حسبي الله على اللي مابغاها تدوم 

من بعد كيف كانت شوف كيف اصبحت 

لاتحقق وصال ولا فراق محتوم 

خطةٍ قربتني للفشل وانجحت 

لعنة العشق تبقى مثل ضرب السهوم 

لو محى الوقت جرحه صورته ما انمحت 

كيف ابنسى وانا اللي من جفاف لسموم 

ماحشمت العيون ولا الدموع فلحت 

كانها بالحميا كل ربعي قروم 

لو يلدون لاصعاب الظروف صلحت 

اجزم ان كنت ياقلبي شجاع وجزوم 

لد لعيون بنتٍ لا التفت الفحت 

ماتهين البخيل الا يدين الخدوم 

دام كف الخطايا بالجفا لوحت 

نطح الباس باس ونطح اللوم لوم 

وان تهدت تهد وصيح ان صيحت 

ياتعيش بمعزه ياتموت محشوم 

ودك ان الليالي لافعلت امدحت 

عمر ضعف الاراده مايسر الرخوم 

ضربت السيف لوبيدين الشجاع ذبحت 



يـجـيـنـي يـوم وعـطـيـهـا

انا ما اخطيت في حقك ولكن الكلام عتاب 
أعاتب والعتب كلمة تفسرها معانيها

اعاتب واحسب بهرجي الا مني حكيت حساب 
وكلمه يستحي منها لساني يبتدى فيها

واذا انت من العتب تزعل علينا وابتصك الباب 
ترى ما نيب قاصدها ولاني فيك ناويها

ولا ودى على الفرقا وقلبي داخلي مرتاب 
اشوف ان الهوى خدعة واشوف القلب راضيها

واشوف ان الهوى فرقا مواليف وعناد احباب 
واشوف ان الجفا خطوة ولاني قادر اخطيها

وقلبي لو عشق يخلص ولو طالت عليه رقاب 
وتشهد له دروب الحب حاضرها وماضيها

عشقنا والهوى حسرة،مشينا ولاأمل كذا 
بدينا نانبني منها قليل من بلاويها 

عرفت الحب من عمري صغير بالغرام وشاب 
وقلبي للحبيب اكبر من الدنيا وما فيها

صحيح انى نويت ابعد ولكن الهوى غلاب 
وهي رحلة بديت بها ولا ادري كيف بنهيها

تحريتك شروق الشمس وشفتك للشروق غياب 
ولا اضنك تبيع العشره اللي كنت شاريها

بقى لي بالهوى نظرة وتغريبة ودمع اهداب 
وقصة بترك لسانك على العذال يرويها

واناجي باقي حروفي وبألف للفراق كتاب 
قصايد تملي اوراقي ارددها واغنيها

واذا مرتني الذكرى وجرحي بالحشا ما طاب 
بتبعدني وتدنيني وببعدها وابدنيها

وانا عيب علي اشكي من الدنيا بدون اسباب 
مدامي ما خذ منها يجيني يوم واعطيها


قصة حياة

جتني ظروف للكدر مستعده 
قامت تحدد لي الاحزان ميعاد 

مرة مع حظي ومرات ضده 
واليا تكدر خاطر القلب تزداد 

في دنية خلقت على الناس نده 
مردودها للخير تجرح واجهاد 

إتجي على المظلوم وتبيح سده 
واتجي على الظالم تساهيل وامداد

والصدق فيها ما لقى من يعده 
والكذب يلقى له مع الناس شهاد 

واللي فقد حق عجز يسترده 
يصبح على تسديدة الدين معتاد

ومسكين من راد الزمن يستبده 
عيت عليه اقدار الايام تنقاد 

تطرح به الدنيا على القاع مده 
مثل الفريسة والمقادير صياد

ضاعت حياته في لحاف ومخده 
عدت عليه ايام بغفول ورقاد 

وماله عن دروب الوعر من يصده 
ولا هو عن دروب السلامات نشاد 

تلطمه مو جات القدر فوق خده 
وتخطي به الخطوة من بلاد لبلاد 

حبله قريب وعاجز لا يشده 
يحسب جميع الناس قاصين وبعاد 

عاند حياته لو حياته تحده 
وادى سنينه كلها عناد بعناد 

إصحى من الغفلة ترى العمر حده 
للوقت سجاته وللموت ميعاد 

وهذي هي الدنيا تجي مستجده 
تلقا بها المازح وتلقا بها الجاد 

قصة حياة ومننا مستمدة 
ويلزمها تنفيذ وإخراج وإعداد

عشنا على كف القدر فوق يده 
الله خلقنا عباد ونفني له عباد

ولا حاصل للحي ماكان وده 
ولا حاصل للي يموتون ميلاد

ويكفيني اني من ظلوه الموده 
ومالي مع الخسران بالدين مقعاد

وإن جتني الغفلة علي اوقات شدة 
اصبح لها صداد والقلب صداد

وتقدير ربي مالنا في مرده 
ومعارض لتقديره إشراك والحاد


تزعلين وتقعدين
عافت الشمس المدينة و أعلنت وقت الزوال 
رغبةٍ للنوم منها مع عيون الناعسين

أبعدت من يوم شافت بالسما ضيّ الهلال 
كنّها كانت تهزّا بالهلال وتستهين

كفكفت صبح التلاقي من ورا روس الجبال 
واستخارتني وراحت وابعدت عن كل عين

وانتي أخطيتي خطاها وانعزلتي بالوصال 
ولا رحلتي من سكات ولا وعدتيني تجين

عشت عمري بالمحبة في سبيل الاحتمال 
وانتي تعيشين عمرك تفرحين وتجرحين

من غرورك في جمالك ما عطيتيني مجال 
وأدري إنك تفهميني لو بغيتي تفهمين

كيف أشوف الشمس تشرق بالسما وانت ظلال 
ومن يعيش بوسط غارٍ للذياب الجايعين ؟

كنت أحسب الكره زايل والجفا لو طال زال 
ولا بديتي بالغرام ولا بقى فيني حنين

أشهد إني ما خطيت ولا نويت الانعزال 
وما خدعتك في غرامي لين شفتك تخدعين

اصدقي بالوعد مرة لي ولو فيها سؤال 
من عرفتك ما أذكر إنك توعدين وتصدقين

كنت أشوفك من عيونك تأمرين أقوى الرجال 
والله إني قبل أعرفك ما هقيتك تخضعين

كنت أشوفك تبعدين وقلت من باب الدلال 
وإن بعدتي عن عيوني قلت باكر ترجعين

كنتي أكثر في عيوني من عدد وبل الخيال 
وين أنا ما الد وجهي كنت أشوفك تضحكين

وإن بغيت أصد عنك من يمين ومن شمال 
ما قوت عيني تلفّت لا شمال ولا يمين

عاشقٍ والعشق بلوى وأشهد إن الحال حال 
ولا تركتي رحمة الله ولا عرفتي ترحمين

وأدري إنك في غرامي للأسف نلتي منال 
افترقنا في دقايق والسبب لعنة لعين

حبك أشبه في غرامي بالوصال الانفصال 
ويلعب الخفاق لعبة كبرياء الخاضعين

بالهوى ماهي غريبة نكبة عيال الحلال 
ولاني أول من يصون ولا انتي آخر من يهين

الصداقة في عيون الناس منفى للعدال 
وكان ردّت للصراحة كلبونا مذنبين

المحبة شبه زالت والصداقة لاتزال 
بس أببقى في عيونك حامد اللي تعرفين

علّميها يا قصيدة واضربي فيني مثال 
عرفيها بالبداوة في طباع الأولين

علّميها كيف نصنع صبرنا والاحتمال 
علّميها كيف نفلح بالعمل دنيا ودين

علّميها في سوالف حلّنا والارتحال 
علّميها كيف نظهر جورنا للجايرين

علّميها يا دقايق ، علّميها يا ليال 
علّميها يا عصور وعلّميها يا سنين

إن عشقنا ما بغينا غير عشقٍ بالحلال 
وإن نوينا ما لفينا كود ناس طيبين

كاملينٍ في عطانا بس لله الكمال 
والرجل فينا غرامه لو يعين ويستعين

ابدويٍ ما يقوده للردّى شد الحبال 
يعسف اليدّ الشحيحة للعطا حتى تلين

همنا فعل الرجولة رمزنا لبس العقال 
وانتي المكياج كله صار في وجهك سجين

عندك المكياج موضة تحسبين إنه جمال 
صار همك في حياتك تكشخين وتطلعين

والا أنا قلبي بقى لي بالمحبة راس مال 
والله اللي مبتليني بالهوى والله يعين

إن بغيت أعشق أبالقى كثر حبّات الرمال 
لكن انتي لو بغيتي صعب مثلي تعشقين

قلت لك كل الصراحة وأختم أطراف الجدال 
وإن زعلتي من كلامي تزعلين وتقعدين