قصيدة عن المعلمة رائعة


تستاهلين المدح ياشيخة الزين
        يااللي على الگـل بطباعك فرقتي

مايختلف دايم على حسنك اثنين
     في الطالبات يعم الفرح لا حضرتي

***

الطيب بحر ساحله ماله حدود
         قاعه عميق ومتعب كل غطاس

والجود ظل في قفا الشمس ممدود
             ماينعرف حده ومعناه ينقاس

ومن يجمع الثنتين لاشك محسود
    وانا اشهد انك جامعه در والماس

***

الطيب ورثك ما شريته بالأثمان
       متسلسل من نبع ناس عريبين

الطيب ساسك وانت للطيب ديوان
 قولاً صحيح ولا يبي له براهين

لبست من طيبك على الراس تيجان
         تاج قوي ولا تهزه سلاطين


يامعلمه بالعلم نلتي كل خير
                    منك الفوايد كلها للطالبت 

تبذلين الجهد والعلم الوفير
               تتعبين من اجلنا طول الحياة

مايهمك بالزمن برد وهجير
             تسهرين وعيون غيرك نايمات

لك علينا واجب وحق كبير
               حق يساوي حقوق الامهات

انتي اللي نتبعك طول المسير
                 الله يثبتك في علمك ثبات 

بعض الخواطر والاشعار في المعلمة

معلمتي 

معلمتي هي رمز الطهارة والعفة 
معلمتي رمز الثقافة والمحبة 

معلمتي لها مني تحية 
قدمت اعز ما تملك لي كهدية 

معلمتي حنون كلملاك 
معلمتي بيضاء القلب كالملاك

معلمتي احبها معلمتي احترمها معلمتي 
اسال اللة ان يزيد لها اجر ها

معلمتي , من هي معلمتي 

انظر للمحبة انظر للاهتمام 
انظر للحنان انظر للسلام

احبها لانها شعاع نور 
احبها لانها حب ووقور

اتمنى لها الحياة السعيدة 
اتمنى لها الحياة المديدة

معلمتي لها مني اجمل تحية 
سلام هي لها وقبلة صباحية

***

مِسك ٌ توطَّنَ في الانحاء ِ وانْتسبا
اضْفى عَلى الروض ِ إبداعا ً ولا عَجَبَا

أهْلُ المعارف ِ مَن فازوا بتكْرمَة ٍ
عِندَ الاله ِ وكانوا الوَدْقَ والسُّحُبَا

صاغُوا العلومَ لِطلاب ٍ ومَا وهنوا 
أهدُوا القلوبَ مِنَ التنوير ِ ما وَجبَا

أهدوا الشباب َ إلى نشءٍ بلا ندم ٍ
أعطوا الكثيرَ وكنزُ العِلم ِ ما نضبَا

افذاذ ُ علم ٍ وشُعَّارٌ اِذا اخْتُبرَتْ
عِندَ التَّمَايُزِ ِ يُثري عِلْمُهَا الادَبَا

اِنَّ المعلم َ قِندِيل ٌ ومَفخرة ٌ 
للظامِئينَ اِلى العلياء ِ صارَ أبَا

يا راعِيَ النَّشْء ِ والاخْلاقُ طلعَتهُ 
يُشفِي السَّقيمَ بماء ِ العِز ِّ إنْ شُربَا

يُمضي اللياليَ فِي التحضير ِ مُرْتحِلا ً 
بيْنَ المَراجع ِ جَوَّالا ً ومُحْتجبَا

يا ناشرَ الخيْر ِ في أحْمَالِه ِ دُرَرٌ
تُنْمِي العُقولَ وَنِبْراسٌ لِمَنْ كَتبا

نورُ الدُّروب ِ شُعَاع ِ العِلم ِ مَصْدَرُهُ
كُنهُ الوجود ِ وَخلْق ٌ أعْجَزَ الطَّلَبَا


خاطرة جميلة عن المعلمة

هي شمعة تذوپ لتنير دروپ آلآخرين
هي زهرة تذپل لتفوح پرآئحة آليآسمين
هي آلعطآء آلذي يفيض پلآ حدود
هي رمز يچسد آلگفآح وآلخلود
نعم أنهآ معلمتي آلغآلية..
فيآ من علمتني أپچدية آلحروف
ويآ من علمتني آلصمود مهمآ تپدلت آلظروف
أخط لگ گلمآت مدآدهآ حپر دمي
گلمآت ملؤهآ شگر وعرفآن
گلمآت تتردد على گل لسآن
أه لو تعلمين گم أحپگ ..
أحپگ حپآ لو وضع على حچر أصم لنطق تقديرآ وعرفآنآ پگ

أحپگ حپآ لو مر على أرض قآحلة لتفچرت ينآپيع آلمحپة لتشهد على حپي لگ
أتعلمين لمآذآ؟

لأنگ علمتني پأنه مع پزوغ گل فچر تتچدد نسمآت آلأمل
لأنگ علمتني پأن غآية آلحيآة ليست آلمعرفة پل آلعمل
لأنگ علمتني پأنني خلقت للنچآح وليس للفشل
گيف لآ أحپگ و أنآ گوگپ صغير في فضآءگ
گيف لآ وأنآ نچمة سآطعة في سمآءگ
گيف لآ وأنآ قطرة ندية في پحآرگ
فإليگ يآ من أنرت دروپ حيآتي آلمظلمة
إليگ يآ شمس نهآري
إليگ يآ قمر ليلي
إليگ يآ نور عيني
أليگ يآ مهچة قلپي
إليگ عهدي پأن أذگرگ مع گل نپضة من نپضآت قلپي
إليگ عهدي پآن أذگرگ مع گل دمعة تذرفهآ عيني
أليگ عهدي پآن أذگرگ مآ دآم آلدم يسري في شرآييني

قصيدة في المعلمة

أشعلت روحك في الآفاق مصباحا ورحت تزرع في الأوطان أرواحـا
ورحت توقد في الأبـدان مفتخـرا عزيمة تغمـر الأكـوان إصباحـا

ورحت تبني منارات العلا شهبـا وتوقـد الحلـم آمـالا وأفراحـا
حملتَ همّ بنـاء الجيـل متّخـذا من درب أحمدَ للأمجـاد مفتاحـا

وقفت نفسك في ذات الإلـه ومـا طلبتَ شكـرا وتقديـرا وأمداحـا
فما تعبتَ ومـا كلّـت جوارحكـم وما مللـتَ ولكـن زدتَ إلحاحـا

وما نظرتَ إلى أجرٍ وقـد نقصـتحاجات أهلٍ وما قالوا: لقد باحـا
علّلْتَ نفسـك َ بالآمـال تزرعهـاحتى غدوتَ أمام النـاس فلّاحـا

ورحت تستوعب الطلاب مصطبرافذا ثقيل، وذا مـا انفـكّ مزّاحـا
وذا مريض وفي عينيه بعض عمىوذا أصمّ وعنه الركب قـد راحـا

وذا عليل، ففـي أعضائـه وجـعوفي الخلايا دبيب منه ما انزاحـا
وذا بطـيء بطـيء فـي تعلّمـهلا يفهم الدرس مهما كنت شَرّاحـا

وذا يعذبـه التفكيـر مـن صغـروذا يفكّـر إذ مـا كـان مرتاحـا
وذا ضعيف، وفـي أثوابـه أسـدحر يمور إذا ما الدرس قـد لاحـا

وذا تفوّق من عاميـن وانطفـأتمنه الذبالة حين اختيـر سبّاحـا
فأنت وحدك في الميدان تسعفهـمحتى عُددت أمام الخلـق جرّاحـا

تبـارك الله إذ أعطـاك مكـرمـةفصرت للشعب قنديلا ومصباحـا
تحارب الجهل تبني الجيل مفتخراتقـدّم العلـم للطـلاب أقـداحـا

تطوّع الدرس كي ترقى بهم همماحتى يصيروا لهذا الشعب أرباحـا
فاهنأ فإنك في كـل الشعـوب دمٌتبـثّ فيهـا بحـول الله أرواحـا