كلام جميل عن الورد



نبدا في ابيات شعر تعاتب الورد 

 من علمك يا ورد تقسى على الماي 
من علم زهورك تخون السحابه


كنت احسبك تشفي لي جروح دنياي 
أثرك غديت هموم قلبي وعذابه

ما أحسب إن الورد ناكر ونساي 
ينسى السحاب اللي سكر من شرابه

يا ورد عمر الغدر ما هز مبداي 
دربي سما وحروف شعري ربابه

أضحك وأخفي عن عذوليني بكاي 
والقلب ينزف بس محد(ن) درابه

جيتك تسابق روحي وقلبي خطاي 
ورجعت تالي الدرب كومة كابه

مديت لك في شدة الضيم يمناي 
يمنى تربت بين عز ومهابه

واخترت في عينيك سجني ومنفاي 
وابدعت فيهم وجد شعر وصبابه

ظنيت ترسم درب الاحلام وياي 
ظنيت عمري الجاي فرح ورحابه


هوه بقى يا صاحبي في العمر جاي؟ 
بعدك رحل كل فرح عمري وشبابه


انا نديم الليل او دمعة الناي 
واحد تبدد ما بقى الا سرابه


اخطيت يا ورده والانسان خطاي 
وقلبي تعلم م الخطا وصك بابه

ـــــــــــــــ

مثلي بعد  يا ورد راحوا  وخلوك 
                  وإلا  على غيرك من الورد طاحوا 

يا ورد وإن مرت ليالي ولا جوك 
                وإلا عقب ما جوك صدوا و شاحوا

طنش أنا مثلك وطت رجلي الشوك
                 من شانهم  واليوم صدوا و راحوا

يا ورد أنا وياك شابك ومشبوك 
                 ودموعنا تروي الظمأ يوم ساحوا

بالله لو عقب البطا بيوم مروك 
              وبجروحهم عندك من الضيق باحوا

لابد تذكر كم يا ورد  كيف بكوك 
                    وكم ليلة تبكي إلين أستراحوا

يا ورد عادي لو بالإحساس غشوك
                 لو أن من طيبك مع الناس فاحوا

تبقى لك الذكرى ولو هم تناسوك 
                    لو أنهم عن دربك اليوم زاحوا

ــــــــــــ

الراء لو تحذف من الورد باقي

              الود ودي اشهقك بين الانفاس 

والعين لو تحذف من الدمع باقي 

        دمٍ بعرقي ممتلي شوق واحساس 

ـــــــــــــ

بكره يصف الورد ب يدين اللقى

وأضحك على حظيّ وأغني للسنين. 

ـــــــــــــ

إذا كانت الوردة تميل إلى اليمين فهي تعني أنا

أما إذا كان ميلها نحو اليسار فهي تعني أنت

وإذا قُدمت الوردة باليد اليمنى فهذا جواب إيجابي 

أما إذا قُدمت باليد اليسرى فيدل هذا على جواب سلبي 

ــــــــــــ

جيت أعزفلك علي أوتار الورق لقيت النوتة من أنفاسك

جيت أهديلك عقد ضاع بريقه وجدته بين بريق عينيك 

جيت أكتبلك شعر لقيت كل القوافي قوافيك 

جيت أهديلك روحي لقيتها في أحضانك 

تملكت كل شيء وكل الكون صار إحساسك 

خبرني كيف الطريق إليك 

وكل الجمال أصبح جمالك 

ـــــــــ

سأجمع اليوم

الورد إلى عينك 

أم خديك أهديه 

لا تخجل فالورد أنت 

وحدائق الورد في 

خديك 

والشمس تشرق 

عندي من محياك 

فكف الخجل 

إن كتبت اليوم 

قصيدة 

في وصف عينيك 

أو جداول الليل 



•سأكتب

ليس على الورد فحسب 

بل على مفترق الطرق 

وأوراق الشجر 

على الحجر 

تحت حبات المطر 

إن الحب 

أعذب من المطر 

وإن عذابه 

رطب وثمر 

وأكتب 

لمن لام في الهوى 

أن الحب 

قضاء القدر 

أن الحب 

قضاء وقدر 

•إن تهتُ بنظرة عينيك

لا تقطع عني شرودي.. 

فأكون حدائق الورد بينهما 

أبحث عن سر وجودي.. 

في البعد أتوق لسحرهما 

ولقاؤك يصبح عيدي.. 

رسائلي فاضت في قلمي 

ضاعت في الصوتِ قصيدي.. 

وعيوني رسمتْ بوحَ الصدر 

سكنت في الصمت عقود.. 

ــــــــــــ

•سامح عشقي لورده.. وافهم سر الورودِ

كل عطر فاح منها.. كان لكلمات قصيدي 

لون حمرتها دمائي.. شوكها دمى ووريدي 

إني لا أستهويه عمراً بالتذاكي فاستعد 

ها أنا أهديك حباً من هوى المطر الشديد 

إنني الطوفان آتٍ فاغرق بعد ورودي 

ــــــــــــــ

ياورد راح اللي يجيبك ويهديك 
راح الذي يقبلك مني هديه


ياورد اشوفك بس مالي غرض فيك
لايقبلك خاطر ولا مزهريه 


ياورد سامحني وتشكر مساعيك 
اللي حصل ياورد غصب عليه


يامافعلت لخاطر عيون مهديك 
ضحيت مثلك لين صرت الضحيه 


مد الزمن يد الجفا قال يكفيك 
الايام ماتصدق وتبقى وفيه 


تسرق هنى عمرك ولاعاد تعطيك 
الا القليل ان كانت الامال حيه 


وانته قطفت الورد من روض غاليك 
غصن الهوى ياماتضللت فيه 


الورد دونه شوك لويجرح يديك 
اصبر وخل عزوم قلبك قويه

ــــــــــــــــ

سأهديك قلبي الذي زرعت الحب

فيه بيديك وجعلته يخفق بالحب وللحب 

وسأهديك روحي أنت يا من وهبتني الروح 

وسموت به عالياً فلا أملك أغلى من 

قلبي وروحي لأنك أنت القلب والروح 

فهل قبلت هديتي. 

ــــــــــــ

أجمل باقة ورد حمراء وأقول لك

أنت تحتل مساحات روحي 

وها أنت تجدّد نبض القلب.. 

فأنا متلهفة دائما لسماع صوتك 

خاصة عندما أكون أفكر واشتاق 

لك وأنت الأهم عندي من أي شيء 

ومن كل شيء.. أنت أغلى حبيب 

ولا أرضى بغيرك.. 

أنت أجمل شعور ارتبطت به وأحسسته

ــــــــــــــ

أتيتك أحمل ورود الحب وكتبت علي قلبي

وعلى أورق نبض الحياة لك أنت

أتيتك بورد وهدايا.. أتيتك بقلب يريدك ويتمناك

أتيتك بحب سرقني وأصبح بعيني مثال 

أتيتك من الشوق ظامي كي أرتويك

هذه يا حبيبي زهور الربيع 

أهديها لك 

ما عليك.. غير تفتح قلبك 

لعاشق قلبك الوردي

تقول الوردة 

وتعبر لك عن مدى شوقي وحنيني 

أنت أجمل من الأزهار 

وعيناك أنقى من ماء البحار 

ولد حبنا مع نمو الأزهار 

و كبر بعدد حبات الأمطار 

كل مافيك من فتنه.. تجيب الهلاك 

يا كذا يعشقون الناس! وإلّا فلا 

ليه ما آهيم في وردك وريحة شذاك؟ 

وانت كلك على بعضك (ورود وحلا) 

ورود الأشواق ما تذبل على الطاري

كم وردةٍ ذبلة.. وعيني تناظرها

كمية الكبت والتقصير الأجباري.. 

خلتني أسكت عن الضيقه وأسايرهإ

تدري.. وش اللي يذبح الورد بدري 

لامن زرعته بأرض ما هي بأراضيه 

وتدري وش اللي يحزن القلب.. تدري 

قلبٍ يذوق المر.. من كف غآليه 



• شدني للورد طيبٌ وصفاء

وبه الطهر وعنوان النقاء 

يتباهى بأريجٍ وبهــــــاء 

ينشر الحب بأنفاس الهواء 

وطباع الود طبع النبـــلاء 

يكره البخل ونهج البخلاء 

وإلى مولاه يشدو بالثناء 

لمليك الكون أرضٌ وسما 



•تاكَ الوَردُ مَحبُوباً مَصُوناً

كمَعشوقٍ تكَنّفَهُ الصّدودُ 


كأنّ بوَجهِهِ، لمّا تَوافَتْ 

نجُومٌ في مَطالِعِها سُعُودٌ 


بَياضٌ في جَوانِبِهِ احمِرارٌ، كما 

احمرّتْ من الخجلِ الخدودُ 



• أُفضِّلُ الورد على النرجس 

لا أجعل الأنجم كالأشمس 


ليس الذي يقعد في مجلسٍ 

مثل الذي يمثلُ في المجلس 



• فاحت زهور الورد والياسمين 

ورجعت ذات الجناح الحنين 


وكوكب السعد بدا ساطعاً 

وهب ريح البشر ذات اليمين 


واهتزت الدنيا سروراً فما 

تلفى بها من ساخط أو حزين 


والدكن المأنوس يختال إذ 

حل محل الوهم فيها اليقين 


وعاد سيف العدل فيها إلى 

نصابه بعد مرور السنين 


شدت أواخي الملك مذ لاذت 

الوازرة العظمى بحبل متين 


آبت إلى بيت الأمير الذي 

ليس له إلا المعالي خدين 



• حديقةٌ باتَ فيها الورد مزدهراً 

حسناً ودرُّ نَدَى الأنفاسِ كلَّلهُ 


لا تعجبوا إن غدت في الشرق مفرَدةً 

فهكذا الوردُ فردٌ لا نظيرَ لهُ 

ـــــــ

صدق الورد

المتنبي 


قَد صَدَقَ الوَرْدُ في الذي زَعَمَا 

أنّكَ صَيّرْتَ نَثْرَهُ دِيَمَا 


كأنّمَا مائِجُ الهَوَاءِ بِهِ 

بَحْرٌ حَوَى مِثلَ مائِهِ عَنَمَا 


نَاثِرُهُ النّاثِرُ السّيُوفَ دَمَا 

وَكُلَّ قَوْلٍ يَقُولُهُ حِكَمَا 


وَالخَيْلَ قَد فَصّلَ الضّياعَ بهَا 

وَالنِّعَمَ السّابِغاتِ وَالنِّقَمَا 


فَلْيُرِنَا الوَرْدُ إنْ شَكَا يَدَهُ 

أحسَنَ منهُ من جُودِها سَلِمَا 


فَقُلْ لهُ لَستَ خَيرَ ما نَثَرَتْ 

وَإنّمَا عَوّذَتْ بكَ الكَرَمَا 


خَوْفاً منَ العَينِ أنْ يُصَابَ بهَا 

أصَابَ عَيْناً بها يُصَابُ عَمَى 


ــــــــــ


أيها الورد

عامر الدبك 


أيها الورد اكتملْ 

شيئاً فشيئا 

في طريقي 

وأعرني ما لديكَ 

ارفع دمي 

رمحاً على 

رمل العقيقِ ِ 

أيها الورد 

افتتح موتي 

بصمت 

واعتمر ليلي 

بآيات الشروقِ ِ 

ليس للنهر صلاة 

أو كلام 

قرب وجهي 

أيها الورد 

استعن حينا بأسمائي 

وحينا بانتظاري 

كي تنامْ 

قرب حزن ِ المهرجانات التي 

ضمت مناديل الرحيق ِ 


مثلما قلبي تندى من خطاك 

بللَ الشوقُ دمي 

وتشظّى 

في عروقي 

أيها الورد 

انتظرني 

عند سور الصمت 

أو قرب الطريق ِ 

ربما أغفو على ميعاد حلم 

مستفيق ِ 

أيها الورد 

تعرَّى من يدي 

وأعدني لسرير الوقت 

للنهر العتيق ِ 

لانتباه الريح 

للسرِّ السحيق ِ 

أيها الورد 

تمهَّلْ 

ربما في السرِّ يأتي قبلها 

وجهُ الغروب 

ربما تستلني كف المدى 

رمحا على رمل الطريق ِ 

فأمط عن راحتيّ البردَ 

وانهض من شهيقي 


أنا و الوردُ والعصفورُ والحبُّ

محمود السيد الدغيم 


ذَبُلَ الْوَرْدُ عَلَىْ أَغْصَاْنِهِ! 

وَشَكَا الْجَوْرَ إِلِىْ جِيْرَاْنِهِ! 


وَبَكَىْ عَفْرَاْءَ؛ لَمَّاْ رَحَلَتْ؛ 

مُعْرِباً بِالدَّمْعِ عَنْ أَحْزَاْنِهِ 


فَاسْتَفَزَّ الْوَرْدُ عُصْفُوْراً شَدَاْ 

أَعْذَبَ الشَّدْوِ عَلَىْ أَغْصَاْنِهِ 


بَعْدَمَاْ لَحَّنَ لَحْناً مُطْرِباً 

أَضْرَبَ الْعُصْفُوْرُ عَنْ أَلْحَاْنِهِ 


وَبَكَىْ عَفراءَ مِثْلِيْ بَعْدَ مَاْ 

هُجِّرَ الْعُصْفُوْرُ مِنْ أَوْطَاْنِهِ! 


وَرَأَى الْوَرْدَ حَزِيْناً ذَاْبِلاً 

وَدُمُوْعُ الْحُزْنِ فِيْ أَجْفَاْنِهِ! 


فَأَنَاْ؛ وَالْوَرْدُ؛ وَالْعُصْفُوْرُ قَدْ 

جَرَّنَا الْحُزْنُ إِلَىْ غُدْرَاْنِهِ 


فَسَكَبْنَا الدَّمْعَ فِيْهَاْ عَنْدَماً 

يَخْجَلُ الْجُوْرِيُّ مِنْ أَلْوَاْنِهِ! 


وَانْتَظَرْنَاْ عَوْدَةَ الأَمْنِ إِلَىْ 

أَخْلَصِ الْعُشَاْقِ فِيْ إِيْمَاْنِهِ 


فَإِذَا الْعِشْقُ دُمُوْعٌ؛ وَأَنَاْ 

وَالْوَرْدُ؛ وَالْعُصْفُوْرُ؛ فِيْ مَيْدَاْنِهِ 


نَسْكُبُ الدَّمْعَ عَلَىْ شَطِّ الْهَوَىْ 

حَسْرَةً مِنَّاْ عَلَىْ غِزْلاْنِهِ 


إِنَّمَا الْعُصْفُوْرُ يَشْقَىْ لَحْظَةً 

وَكَذَا الْوَرْدُ عَلَىْ أَفْنَاْنِهِ 


وَأَنَا الْمَصْلُوْبُ فِيْ عِشْقِيْ؛ فَمَنْ 

يُنْقِذُ الْمَصْلُوْبَ مِنْ صُلْبَاْنِهِ 


صَلَبَتْنِيْ طِفْلَةٌ؛ حُوْرِيَّةٌ 

وَتَمَاْدَى الْحُبُّ فِيْ عُدْوَاْنِهِ 


بَعْدَمَاْ قَيَّدَنِيْ قَيْدُ الْهَوَىْ 

وَهَوَىْ قَلْبِيْ إِلَىْ أَحْضَاْنِهِ! 


صِحْتُ: يَاْ عُشَّاُقُ! إِنِّيْ هَاْئِمٌ 

أَغْبِطُ الْحُبَّ عَلَىْ سُلْطَاْنِهِ! 


كَيْفَ يَقْتَاْدُ قُلُوْباً نَفَرَتْ؟ 

كَالْفَرَاْشَاْتِ إِلَىْ نِيْرَاْنِهِ! 


إِنَّ فِي الْحُبِّ بَيَاْناً عَجِزَتْ 

أَلْسُنُ الأَحْبَاْبِ عَنْ تَبْيَاْنِهِ 


فَلِذَاْ عَاْشُوْا حَيَاْرِىْ بَعْدَمَاْ 

دَخَلُوْا سِلْماً إِلَىْ بُسْتَاْنِهِ 


وَأَذَلَّ الْحُبُّ عُبْدَاْنَ الْهَوَىْ 

فَرَضَوْا بِالذُّلِّ فِيْ رِضْوَاْنِهِ 

عبارات جميلة عن الورد 

الطريق المفروشة بالورد لا تقود إلى المجد.

جميع أزهار المستقبل هي في البذور التي تزرعها اليوم.

بالفكر يستطيع الإنسان أن يجعل عالمه من الورد أو من الشوك.

إذا نمتَ على الورد في شبابك، فسوف تنام على الشوك في شيخوختك.

الربيع والزهور صنوان أن لا يفترقان فإذا ذكرت الربيع رأيت الزهور، وفي كلّ عام يولد ربيع وتولد معه زهور الحياة وتبعدك عن عبوس الحياة والناس.

من يقدّم لك الورد هو شخص يقول لك سأجعل الحياة جميلةً من أجلك.

علمتني الورود أن أحاول إصلاح الكون من حولي وتزينه بلمسات من الجمال.

الأزهار والورود تشكّل عالماً قائماً في ذاته، وعندما نقف أمامها يتكشّف لنا كلّ ما يضجّ به هذا العالم ويدهشنا.

تذكر أن أجمل ما في الحياة هي الأشياء أقلها نفعاً كالطواويس والورود.

إنّ المرأة والزهرة توأمان يضفيان السعادة والبهجة على الكون بأكمله.


أوراق الورد التي تتطاير في خيال أصحابها، ستصبح يوماً حقيقة إذا زرعوه.

الزهرة هي الطبيعة الصامتة النابضة بكلّ ألوان الحياة، ألوان مضيئة تعكس التفاؤل العميق والفرح بالحياة.

الورد هو الحياة، يحمل العديد من اللغات الخاصة به، فللورد روح، وللورد كبرياء، وللورد جمال، وللورد حب، وللورد ذكاء، وللورد أنوثة وحنان، وللورد تواضع، وله العديد من اللغات.

كم وردة حمراء وفلة بيضاء أذابت الفوارق ومسحت الدموع وخفّفت من معاناة الآلام وقسوة الظروف.

عندما يهمل الانسان الورد يذبل ويموت كذلك بعض البشر عندما تهملهم يموتون.

حين تتعطل لغة الكلام، الزهور عالم ينطق بجميل الشعور.

هل أهديك شعراً أم أهديك باقات من الورد ولو أنّ الورد سيغار من جمالك ويخجل إن ينظر إليك.

للزهور لغة تعبيريّة خاصّة عندما يغيب الكلام ويصعب التعبير وتجفّ الأقلام ويتلعثم اللسان، فتبقى وحدها نضرة زاهية لتحمل معاني التعبير.

لطالما كان للورد أسرار مهما علمناها، يبقى هنالك الكثير من الخفايا.

علّمتني الورود أن أجمع بين كلّ من الجمال والقسوة فى آن واحد، الجمال لمن يقدر الجمال دون أهداف أخرى، والقسوة فى وجه من يلجأ إلى الخداع، القسوة لمن يحاول أن يقطف الزهرة لكي يستمتع بها دقائق، ثمّ يلقى بها في أقرب طريق يلقى بها تحت الأقدام ويتحوّل على وردة أخرى ويفعل بها كما فعل بالتي قبلها.

إذا شعرت بالتشاؤم، فتأمل وردة

زهرة واحدة يمكن أن تذكي عاطفة متأججة أو تخفف من غيرة حمقاء، أو تقوض أركان مرض ما.

تربعت الزهور على العرش في مملكة المشاعر، وظلت الترجمان الأكثر طلاقة بين المتحابين.

اقوال عن الورد

ابن تيمية
سئل شيخ الإسلام ابن تيمية : أيهما أنفع للعبد؟ التسبيح أم الاستغفار؟ فأجاب: إذا كان الثوب نقياً فالبخور وماء الورد أنفع له ، وإذا كان دنساً فالصابون والماء الحار أنفع له. فالتسبيح بخور الأصفياء و الاستغفار صابون العصاة

جان جاك روسو
تذكر أن أجمل ما في الحياة هي الأشياء أقلها نفعا كالطواويس والورود.

في قلبي زهرة لا يمكن لأحد أن يقطفها.
فيكتور هوجو

مثل صيني
يلتصق أريج الزهرة باليد التي تقدمها


إذا كان وجود الشوك في الورد يُحزننا , فإن وجود الورد في الشوك يجب أن يسُرّنا. – يوهان فولفغانغ فون غوته

لأن الورد لا يجرح قتلت الورد , لأن الهمس لا يفضح , سأعجن كل أسراري بلحم الرعد , أنا الولد الفلسطيني. – أحمد دحبور


ارقصْ على الوَرِد والأشواكِ متَّئِداً .. غنَّتْ لكَ الطَّيرُ، أو غنَّت لكَ الرُّجُمُ. – أبو القاسم الشابي


وضعت أذني على فم الورد وسمعتها تهمس لي : اعشقي من جديد , فمن أنا حتى أناكد الوردة. – غادة السمان

صافحي الورد إذا مررتِ به فصلة الأرحام واجبة. – أدهم شرقاوي

أيها المُساَفر إشتري الورد لعلَك تُقاَبل في الطريق مَن يَستحقُه. – الشمس التبريزي

بالفكر يستطيع الانسان أن يجعل عالمه من الورد أو من الشوك. – سقراط

ما أجمل راحة البال في حديقة الورد. – نجيب محفوظ

عندما مضى أوان الورد وصارت الروضة خرابا، فمن أين تبحث عن رائحة الورد ؟ من الجلّاب ؟ – جلال الدين الرومي


الورد عندما مضى أوانه وماتت روضته، فلن تسمع البلبل بعد يروي سيرته. – جلال الدين الرومي


إلهي أعدني إلى نفسي عندليب , على جنح غيمة , على ضوء نجمة , أعدني فلّة ترف على صدري نبع وتلّة , إلهي أعدني إلى نفسي عندليب , عندما كنت صغيراً وجميلاً , كانت الوردة داري والينابيع بحاري , صارت الوردة جرحاً والينابيع ظمأ , هل تغيرت كثيراً ؟ ما تغيرت كثيراً , عندما نرجع كالريح الى منزلنا حدّقي في جبهتي تجدي الورد نخيلاً والينابيع عرق , تجديني مثلما كنت صغيراً وجميلا. – محمود درويش


إنا نحب الورد لكنا نحب الخبز أكثر , ونحب عطر الورد لكن السنابل منه أطهر. – محمود درويش


وبسمة العيد فيها الورد منتشر .. والزهر مزدهر يلقي بأنفاس , تراقصت كلمات الشعر من فرح .. والطير غنى فأشجى كل إحساس. – عبد الرحمن الأهدل


أدرب قلبي على الحب كي يسع الورد والشوك. – محمود درويش


الشخص المثالي: رجل يلاحظ أن رائحة الوردة أفضل من الطماطم فيستنتج أن حساء الورد سيكون أفضل. – هنري لويس منكن


سئل شيخ الإسلام ابن تيمية : أيهما أنفع للعبد؟ التسبيح أم الاستغفار؟ فأجاب: إذا كان الثوب نقياً فالبخور وماء الورد أنفع له ، وإذا كان دنساً فالصابون والماء الحار أنفع له. 
فالتسبيح بخور الأصفياء و الاستغفار صابون العصاة.

مثل فرنسي
الطريق المفروشة بالورد لا تقود إلى المجد

لو غسلت الثوم بماء الورد لما زالت رائحته
مثل هندي

مثل من عفيف
إذا نمت على الورد في شبابك فسوف تنام على الشوك في شيخوختك

هنري لوبس مانكن
المثالية .. هي ان يلاحظ شخص أن رائحة الورد أفضل من الطماطم فيستنتج أن حساء الورد سيكون أفضل

لا خير في ورد امرئ متلون يميل مع النعماء حيث تميل


سقراط
بالفكر يستطيع الانسان ان يجعل عالمه من الورد او من الشوك


شيماء فؤاد
أوراق الورد التي تتطاير في خيال أصحابها .. ستصبح يوماً حقيقة إذا زرعوه


من محل الورد المقابل للمقبرة يشتري وردا لا يعرف لمن وينتظر.
عبد الله الناصر


عماد حسني
عندما يهمل الانسان الورد يذبل ويموت كذلك بعض البشر عندما تهملهم يموتون ..!


عماد حسني
ماتحكيش لحد سرك علشان الاشخاص بتتغير بمرور الزمن ولو مش مصدق كلامى شوف الورد وشوفه حاله لما دبل


إنا نحب الورد لكنا نحب الخبز أكثر ونحب عطر الورد لكن السنابل منه أطهر
محمود درويش