فوائد الثوم علي الريق



منع الجلطات الدموية

  • قد تؤدي الجلطات الدموية الى انسداد الشرايين او الاوردة وبالتالي الى توقف تدفق الدم السليم الى انسجة الجسم واعضائه المختلفة، حيث تكمن خطورة حالات انسداد الشرايين بانها تودي الى الاصابة بالسكتة الدماغية او النوبة القلبية.
  • من الممكن لتناول الثوم ان يزيد من انتاج اكسيد النيتريك في الاوعية الدموية والذي يساعد على توسيعها، ونتيجة لذلك، يمتاز الثوم بتذويب الجلطات الدموية.

الثوم وعلاقته مع الزكام

  • كشفت الدراسة التي شملت 150 مشتركا حصلوا على مكملات الثوم او على كبسولات لاتحوي اي اثر (الغفل)، وبالذات خلال ذروة موسم الشتاء، من فوائد الثوم انه يساهم في منع ومعالجة حالات الزكام.
  • فقد اشارت نتائج الدراسة الى انخفاض حالات الزكام لدى الذين تناولوا الثوم بشكل ملحوظ مقارنة بالذين تلقوا الغفل.
  • بالاضافة الى ذلك، عند اصابة الاشخاص من كلتي المجموعتين بالزكام، فان اولئك الذين تناولوا الثوم يشفون بسرعة اكبر بكثير من مجموعة الاشخاص الذين تلقوا الغفل.


مكافحة الامراض المعدية

  • لقد استخدم الثوم منذ الاف السنين كواق ومعالج للعديد من المشاكل الصحية، حيث يحتوي الثوم على مركبات الكبريت، فيتامين (C) و(B6)، السيلينيوم، المغنيزيوم، البوتاسيوم، الكالسيوم وغيرها من المواد الكيميائية الطبيعية والمعروفة بقدرتها على مكافحة العديد من انواع الجراثيم، الفيروسات وحتى العدوى الفطرية.


خفض مستوى الكولسترول وضغط الدم

  • قد يقلل تناول الثوم بصورة منتظمة من مستويات الكولسترول في الدم، عن طريق معادلة النسبة بين الجيد- الحميد (HDL) والكولسترول السيء (LDL).
  • واثبتت العديد من الدراسات ان تناول الثوم بشكل منتظم قد يساهم في خفض ضغط الدم وبالتالي فانه يمنع حدوث امراض القلب والسكتة.


  • بهذا تم ادخاله في ايجاد وصناعة العديد من المراهم والقطرات المعدة للعلاج الخارجي للفطريات والتهابات الاذن.

الوقاية من السرطان

  • يحتوي الثوم على مضادات الاكسدة وخصائص اخرى تقوي جهاز المناعة في الجسم، بل وتقلل من احتمال الاصابة بسرطان القولون، المعدة والبنكرياس.


  • كذلك، قد تمنع مكملات الثوم تطور الخلايا السرطانية لدى الاشخاص الذي عانى احد افراد عائلتهم في السابق من سرطان الثدي، البروستاتا والحلق.

  • ويمتلك الثوم القدرة على مكافحة العديد من انواع الطفيليات، وخاصة الطفيليات المعوية والديدان.

الثوم وداء السكري

  • قد يحسن الثوم العديد من الاعراض والمضاعفات المصاحبة لداء السكري، مثل مشاكل الكلى، او الجهاز العصبي ومشاكل شبكية العين.


  • وقد يقلل تناول الثوم من مستويات السكر، والكولسترول والدهنيات في الدم، الامر الذي يساعد مرضى السكري بشكل كبير.


فوائد الثوم للحامل

  • تحسين الدورة الدموية للمرأة الحامل، فضلا عن كونه يخفض ضغط الدم ويقلل من مستويات الكوليسترول لديها. وهذا امر بالغ الاهمية لضمان سلامة الحمل للأم وللجنين معاً وحتى بعد الولادة. وذلك وفقاً لتقرير نشره مركز سلون-كيترينج.
  • زيادة وزن الأطفال عند ولادتهم، كشفت بعض الدراسات المختلفة بأن الثوم يؤثر على زيادة وزن الأطفال عند ولادتهم وبالأخص أولئك الذين كان من المتوقع أن يولدوا بوزن منخفض. حيث استنتج الباحثون ان تناول مستخلصات الثوم من قبل النساء الاكثر عرضة لولادة طفل بوزن منخفض ساهم في تحفيز نمو الجنين وزيادة وزنه عند الولادة. 
  • يقلل من مخاطر مقدمات تسمم الحمل، أظهر بحث اجراه أطباء أمراض النسائية في مستشفى ويستمنستر تشيلسي Chelsea and Westminster Hospital في لندن ان تناول الثوم خلال الحمل يمكن أن يقلل من مخاطر مقدمات تسمم الحمل pre- eclampsia، وهي حالة خطرة تصيب واحدة من كل عشرة نساء حوامل والتي ايضاً تسبب ارتفاع ضغط الدم والبروتين في البول.
  •  يقلل الثوم من الشعور بالإرهاق خلال الحمل، ويدمر البكتيريا والفطريات والفيروسات الضارة. وذلك بحسب ما أشار إليه المركز الطبي لجامعة ميريلاند الامريكية
  • يساعد في علاج الالتهابات المهبلية، والتي تتضمن متلازمة فرط الحساسية من الخمائر yeast hypersensitivity syndrome وداء المبيضات المزمن chronic candidiasis. وذلك وفقاً لما ذكره المركز الطبي لجامعة بيتسبرغ.
  • لكن كما هو الحال في أي مستحضر أو مكمل طبيعي، فيجب التحدث مع الطبيب قبل استخدام الثوم لأغراض علاجية خلال الحمل او خلال الرضاعة الطبيعية.

فوائد الثوم للشعر

  • يعد الثوم علاجا لتحسين نمو الشعر عبر استخدامه كمستحضر موضعي، ويساعد أيضا على محاربة فقدان الشعر.
  • يحتوي الثوم على العديد من العناصر الغذائية الضرورية للشعر والصحة العامة منها:


  • الكبريت (sulfur): بأنه يدخل في بناء العديد من البروتينات، منها بروتين الكيراتين (keratin​) الذي يتكون منه الشعر. ويذكر أن الكبريت مفيد أيضا للجلد والأظافر والأعصاب. ويمكن استخدامه كعلاج لمحاربة الصدفية والإكزيما، وهما حالتان تضران في صحة الشعر.
  • السيلينيوم (Selenium): يعمل السيلينيوم الموجود في الثوم مع فيتامين (E) على تحسين صحة الشعر.فهو يعزز من قدرة الجسم على استخدام هذا الفيتامين لتدمير الشوارد الحرة التي تتلف غشاء الخلايا.


  • وهناك بالثيامين، هذه الفيتامينات تعد مهمة لصحة الشعر.
  • فيتامين (C) يمنع الشعر من التقصف ويساعد في تعزيز انتاج الكولاجين (Collagen). والافتقار إلى فيتامين (B-6) قد يؤدي إلى فقدان الشعر.


  • أما الثيامين، فبالاضافة الى انه يحفز الدورة الدموية في فروة الرأس فهو ايضاً يحفز عملية الأيض للكربوهيدرات.


  • المعادن: الموجودة في الثوم تساعد في الحصول على شعر صحي. فعناصر كالكالسيوم، النحاس، الحديد والمنغنيز، لها دوراً في بناء خلايا الشعر والبشرة ونموها كما وتعمل على حماية الشعر من التلف.

الثوم وتغذية البشرة

  • على الرغم من قيام البعض وضع زيت الثوم على بشرتهم لعلاج الالتهابات الفطرية أو الثآليل والامراض الجلدية التي تصيبهم، غير أن فعالية الثوم ضد الثآليل والمسامير لا تزال غير مؤكدة.


  • لكن ما لا  شك فيه، ان كل فص من الثوم يحتوي على كميات كبيرة من مادة كيميائية موجودة بشكل طبيعي فيه وتعرف بالأليسين (allicin)، والتي تتفاعل عند هضمها مع الدم، لإنشاء حماية قادرة على قتل العديد من البكتيريا والفيروسات المؤذية التي قد يكون جسم الانسان مأواً لها، مثل المسببة لحب الشباب وغيرها من الالتهابات الجلدية.


  • اضافة الى ذلك فان الاليسين مضاد فعال للتأكسد مما يزيد من قدرتها على الحماية من الفيروسات. واظهرت خواص الثوم المضادة للبكتيريا في كل من العلاجات الموضعية التي توضع على البشرة والعلاجات التي تؤخذ عبر الفم.


  • ولتحصل على أكبر قدر ممكن من فوائد الثوم، قم بتناولها نيئة ومفرومة بشكل ناعم وضعها في طبق السلطة أو قم باضافتها الى الوجبة قبل تقديمها.


فوائد الثوم للعلاقة الحميمية

  • تناول الثوم النيء قد يجعل الزوج او الزوجة ان تستدير للجهة الأخرى من الفراش. إلا أنها قادرة وبشكل مؤكد على إثارة رغبتك الجنسية.


  • فالطعم الحار المميز في مذاق الثوم هو ما يثير رغبتك الجنسية. فكما ذكرنا ان الثوم يحتوي على الأليسين (allicin) والذي يعتقد بأنه يعمل على زيادة تدفق الدم في الأعضاء الجنسية.


  • هذه النصيحة لا تنجح بين ليلة وضحاها، فأنت تحتاج وبوضوح، لاستهلاك الثوم لمدة قد تصل إلى شهر كامل لجني ثمارها.


  • أما إن لم تكن تستطيع تحمل الثوم النيء، فيمكنك تناولها على شكل كبسولات من ضمن المكملات الغذائية الموجودة في المتاجر المحلية للاغذية الصحية الطبيعية أو الصيدليات.

كيفية التاقلم مع رائحة الثوم؟

  • يرجع مصدر رائحة الثوم القوية الى المادة الفعالة الموجودة فيه، الا وهي الاليسين. ومن المفارقات ان هذه المادة هي المسؤولة عن مجموعة متنوعة من الخصائص الطبية التي تميز هذه الثمرة الرائعة.


  • من اجل تجنب رائحة الثوم الكريهة، احرصوا على تنظيف اسنانكم جيدا، واستخدموا مستحضرات خاصة لانعاش رائحة الفم، وخيط الاسنان.


  • كذلك، احرصوا على تنظيف سطح اللسان. كما ينصح الكثيرون بتناول عصير البرتقال الطازج، النعناع او البقدونس فهذه الاطعمة لها القدرة على ابطال مفعول رائحة الثوم القوية.

المزيد من الفوائد العلاجية للثوم

  • الحمية الغذائية: كشفت الدراسات ان الاليسين، وهو المادة الفعالة، في الثوم تساهم في تخفيف الوزن.
  • صحة الكليتين: يعرف الثوم كمدر للبول، بل ويمكن ان يساهم في تذويب الحصى الكلوية.
  • الجهاز التنفسي: قد يقوم الثوم بازالة البلغم وتخفيف السعال المزعج.
  • صحة الجلد: قد تساعد عصارة الثوم على التئام الجروح والالتهابات الجلدية المعدية عن طريق العلاج الموضعي.
  • طب النساء (Gynecology): يخفف الثوم من الام الحيض وقد يعالج الالتهابات المهبلية المعدية. 


التأثيرات السلبية للثوم وتفاعله مع الأدوية

  • بشكل عام يعتبر تناول الثوم بكميّاتٍ متوسطة مع الطعام آمناً ولا تنتج عنه سمية أو آثار سلبية، ولكن هناك بعض الحالات التي تنتج عنها آثار سلبية في حال تناوُل كميّات علاجيّة أو حبوب مستخلصات الثوم، ومن أبرزها:


  • تناول خمسة فصوص من الثوم أو أكثر في اليوم الواحد قد يُسبّب حرقةً في المعدة أو شعوراً بالانتفاخ، وقد يُسبّب الحساسية والطفح الجلدي وبعض أعراض الجهاز الهضمي الأخرى.
  •  نظرا للأثر الفعّال للثوم على تقليل تكون الخثرات، يجب أخذ الحيطة عند تناوله مع الأسبرين أو أيّ من الأدوية المضادة للتخثر مثل: الوارفارين وغيره، أو عند استعمال مكملّات غذائية أخرى تساعد في تميّع الدم، مثل: عشبة الجنكة بيلوبا أو الأحماض الدهنية أوميغا 3.


  • نظراً للأثر الفعّال للثوم في تخفيض الكولسترول والضغط ودهون الدم، يجب أخذ الحيطة عند تناول كميّات علاجية منه من قبل الأشخاص الذين يتناولون أدوية الضغط والكولسترول أو غيرها من المكمّلات الغذائية التي تخفض الضغط أو الكولسترول.  إنّ أكثر تفاعل سيّئ للثوم مع الأدوية يظهر في دواء فيروس مرض نقص المناعة (ساكوينافير)؛ حيث أوضحت دراسة أنّ استعمال مستخلصات الثوم بتركيز 4.64 مليجرام من الألليسين في الكبسولة أي ما يعادل الكمية الموجودة في فصين من الثوم يُخفّض مستوى هذا الدواء في الدم بنسبة 51%.
يجب ألا تتناول المرضعات الثوم بكميّات علاجية.

  • لا يُتناول الثوم بكميّاتٍ علاجية إذا كنت تأخذ أيٍّ من الأدوية التي تتفاعل معه ويجب استشارة الطبيب قبل ذلك.