علاج الصداع التوتري


علاج الصداع التوتري


  • إن أصيب الشخص بهذا الصداع لـ15 يوما أو أكثر في الشهر الواحد لمدة ثلاثة أشهر، فعندها يصنف بأنه مصاب بصداع توتري مزمن.


  • وهذا النوع من الصداع قد يفضي إلى الضغط النفسي والإصابة بالاكتئاب، ما يؤدي إلى المزيد من الصداع.


أسباب الصداع الوتري

  • لم يعرف السبب المحدد للإصابة بهذا الصداع بشكل مؤكد، غير أن الخبراء يرون أن تشنج عضلات العنق والوجه والرأس يلعب دورا في الإصابة به. 
  • كما وأنه قد وجد أن حدوث تغيرات في الكيماويات الدماغية يلعب دورا أيضا.

أعراضه

  • بحسب الموقع  mayoclinic.org، فإن أعراض هذا الصداع تتضمن ما يلي:
  • صداع مستمر عادة ما يكون على شكل ألم وضغط على الجبين أو جانبي وخلفية الرأس.
  • الشعور بالألم عند لمس فروة الرأس وعضلات العنق والكتفين.


ما هي أنواع الصداع التوتري؟ 

  • قسم الأطباء مرض الصداع التوتري إلى أكثر من نوع:


  • الصداع التوتري العرضي: يهاجم الشخص ويستمر 30 دقيقة، ويمكن أن يمتد إلى ثمانية أيام
  • الصداع التوتري العرضي المتكرر: يصيب الشخص لمدة تصل إلى 14 يوما في الشهر، ويستمر إلى مدة تصل إلى ثلاثة أشهر أو أكثر. في بعض الحالات يمكن أن يتحول الصداع التوتري العرضي إلى النوع المزمن.
  • الصداع التوتري المزمن: يعاني الشخص أعراض الصداع باستمرار، وإذا كان الشخص يعاني هذا الصداع مدة 15 يوما أو أكثر في الشهر ولمدة تزيد على ثلاثة أشهر فإنه يصنف أنه من النوع المزمن (يسبب هذا النوع بعض الضغوط النفسية ويصل لدرجة الإصابة بالاكتئاب الذي يزيد من ألم وتأثير الصداع).

طرق علاجه

يعالج هذا الصداع بأساليب متعددة، أهمها ما يلي:

  • الأدوية المسكنة التي تباع من دون وصفة طبية، منها الأيبيوبروفين، المعروف تجاريا بالبروفين؛ النابروكسين، المعروف تجاريا بالأليف، إلا أنه يجدر التنويه هنا إلى أن كثرة استخدام المسكنات التي تباع من دون وصفة طبية تسبب ما يسمى بالصداع الارتدادي.
  • الأدوية المسكنة التي ﻻ تباع من دون وصفة طبية، منها الإندوميثاسين، المعروف تجاريا بالإندوسين.
  • الخليط الدوائي، والذي يباع العديد منه من دون وصفة طبية، منه خليط الباراسيتامول، المعروف تجاريا بالريفانين، مع منوم أو كافيين.
  • الأدوية المخدرة، منها المورفين، غير أنها غالبا ما لا تستخدم لهذا الغرض.
  • يمكن استخدام الأدوية الواقية؛ مرخيات العضلات ومضادات الاختلاج
  • تمارين استرخاء للتقليل من حجم تقلصات العضلات وتخفيف نوبة الصداع التوتري
  • استخدام كمادات باردة وساخنة على الرأس لمدة عشر دقائق يوميا
  • أخذ حمام ساخن لاسترخاء عضلات الجسم كله


وأفاد احد الاطباء بأن

  • العلاج يتطلب تناول أدوية مضادة للقلق والاكتئاب، حيث يساعد ذلك على ضبط الكيمياء في المخ، ومن ثم التخلص من الصداع التوتري.