اسباب الدوخة الشديدة


أسباب الدوخة واعراضها

  • إن هذه الحالة تعرف باسم (بي بي بي ڨى)، وتنتج عن حركة بلورات أو كريستالات من مادة كربونات الكالسيوم من موضعها في القنوات الهلالية في الأذن الداخلية، نتيجة عدة عوامل مثل:


  • تقدم العمر وصدمات الرأس والتهاب الأذن الداخلية، كما أن من أسباب المرض صداع الشقيقة وهشاشة العظام، وأحيانا يحدث دون سبب محدد.


  • إن حالة (بى بى بى ڨى) تسبب نوبات متكررة من الدوار الشديد المصاحب لحركة الرأس مثل النهوض من الفراش أو عند الاضطجاع، ورفع الرأس لأعلى، أو عند تحريك الرأس إلى وضعية معينة، وتكون النوبات عادة مصحوبة بغثيان وقيء وتعرق وأحيانا خوف وهلع.


  • وعندما تصيب هذه الحالة المسنين فإنها تجعلهم عرضة للسقوط وبالتالي كسور العظام والتي قد تمثل خطورة على حياتهم.

أسباب اخرى الدوخة

  • انخفاض مفاجئ في ضغط الدم
  • أمراض عضلة القلب
  • انخفاض في حجم الدم
  • اضطرابات القلق
  • فقر الدم (الحديد المنخفض)
  • نقص السكر في الدم (انخفاض نسبة السكر في الدم)
  • عدوى الأذن
  • تجفيف
  • ضربة شمس
  • الإفراط فى ممارسة الرياضة
  • دوار الحركة


نصائح للتعامل مع نوبات الدوخة


  • اتبع هذه النصائح إذا كان لديك نوبات المتكررة من الدوخة:
  • الجلوس أو الاستلقاء على الفور عندما تشعر بالدوار لضمان عدم تعرضك للإصابة نتيجة فقدان الوعى.
  • استخدام عصا من أجل الاستقرار إذا لزم الأمر.
  • استخدام الدرابزين عند الصعود أو الهبوط من الدرج.
  • تجنب نقل أو تبديل المواقف فجأة.
  • تجنب قيادة السيارة أو تشغيل الآلات الثقيلة إذا كنت كثيرا ما تواجه الدوخة دون سابق إنذار.
  • تجنب الكافيين والكحول والتبغ.
  • شرب ما لا يقل عن 8 أكواب من الماء يوميا، والحصول على سبع ساعات أو أكثر من النوم، وتجنب المواقف المجهدة.
  • تناول نظام غذائي صحي يتكون من الخضار والفواكه والبروتينات الهزيل للمساعدة في منع الدوخة.
  • تناول الدواء دون وصفة طبية، مثل ميكليزين (أنتيفرت) أو مضادات الهيستامين، إذا كنت تواجه الغثيان مع الدوخة، ولكن احذر هذه الأدوية قد تسبب النعاس، لذلك لا تستخدمها عندما تقوم باداء مهام تتطلب النشاط
  • الراحة في مكان بارد وشرب الماء إذا كان الدوخة ناجمة عن ارتفاع درجة الحرارة أو الجفاف.



أعراض الدوخة
الأشخاص الذين يعانون من الدوخة قد يشعرون بالأتى:

  • الدوار
  • شعور بالتموج
  • عدم الثبات
  • فقدان التوازن
  • في بعض الأحيان يرافق الدوخة غثيان وتقيؤ أو إغماء.

العلاج الفوري

  • علاج الدوار بسيط وسريع وتظهر نتائجه على الفور، فمن الممكن تحريك البلورات إلى موضعها الصحيح، بل إن بعض المرضى يمكنهم أن يتعلموا كيف يقومون بذلك بأنفسهم، ولكن بشرط أن يكون الطبيب مدرباً على ذلك.


  • يقول احد الاطباء يعتمد على تحريك رأس المريض بحيث يمكن للبلورات السائبة أن تعود إلى موضعها الصحيح وهو علاج فعال، ويقول إن العلاج يشبه إلى حد كبير تحريك كرات البلورعلى سطح مجسم لتصل إلى نقطة محددة كبعض لعب الأطفال، وتوجد مناورة حركية لكل قناة هلالية، يتم اختيارها بناء على نتائج الفحص الإكلينيكي.


  •  نسبة نجاح العلاج بالتمارين الحركية المخصصة لتلك الحالة بواسطة الطبيب المختص قد تصل إلى 100 % بدون عقاقير أو تدخل جراحي.

معلومات عن الدوار

  • الدوخة تأتي في المرتبة الثالثة في الشكاوى الطبية بين مراجعي العيادات الخارجية، وتصبح الشكوى رقم واحد عند كبار السن فوق 75 سنة.


  • الدوار الوضعي المتكرر هو السبب الأكثر شيوعا للدوخة في جميع الأعمار وتمثل أكثر من %20 من إجمالى حالات الدوخة.
  • %2.4 من الناس يعانون من الدوار الوضعي المتكرر على الأقل مرة واحدة فى حياتهم، ونسبة حدوثه فى النساء أكثر منها فى الرجال.

  • نسبة نجاح العلاج بالتمارين الحركية قد تصل إلى 100 % بدون عقاقير أو تدخل جراحي.
  • تنصح منظمة الصحة العالمية بتجنب النوم على الجهة المصابة.


بعض الأسباب المحتملة الأخرى للدوخة وتشمل:

  • انخفاض مفاجئ في ضغط الدم
  • أمراض عضلة القلب
  • انخفاض في حجم الدم
  • اضطرابات القلق
  • فقر الدم (الحديد المنخفض)
  • نقص السكر في الدم (انخفاض نسبة السكر في الدم)
  • عدوى الأذن
  • تجفيف
  • ضربة شمس
  • الإفراط فى ممارسة الرياضة
  • دوار الحركة

يجب عليك استدعاء الطبيب فى حالات الدوخة المتكررة بالإضافة إلى :

  • حدوث إصابة في الرأس
  • صداع
  • آلام الرقبة
  • ارتفاع في درجة الحرارة
  • رؤية غير واضحة
  • فقدان السمع
  • صعوبة في التحدث
  • فقدان الوعي
  • ألم في الصدر
  • القيء المستمر